تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الاتحاد الأوروبي، دولة فلسطين

الاتحاد الأوروبي : مواقف دعم مشهودة لفلسطيني 67

إذاعة فرنسا الدولية

منذ توقيع اتفاق أوسلو عام 1994، اتخذ الاتحاد الأوروبي نهجاً واضحا داعما للمسار السلمي لقيام دولة فلسطينية في حدود الرابع من حزيران عام 1967 متخذا هذا الدعم أشكالا اقتصادية وسياسية.

إعلان

 إعداد حنين صالح

من الناحية الاقتصادية، تعددت أوجه الدعم الأوروبي ليشمل الدعم المباشر لموازنة السلطة الفلسطينية والذي تمثل بدفع مرتبّات موظفيها إضافة لتحسين أداء الأجهزة الأمنية، كذلك المساهمة في دفع ديون السلطة للقطاع الخاص ولاحقاً المساهمة في إعادة إعمار قطاع غزة.
 
كما تركز الدعم على بناء المؤسسات العامة وقطاع المجتمع المدني، إضافة إلى الدعم المتواصل المنتظم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لتمكينها من تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في أماكن تواجدهم.
 
 
سياسيا اتخذ الاتحاد الأوروبي مواقف عديدة مناهضة للسياسة الإسرائيلية وممارساتها في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد ظهر ذلك جليا في إدانة أوروبا للمساعي الإسرائيلية التي كانت ترمي لعزل رئيس السلطة الفلسطينية السابق ياسر عرفات، كما اعترضت على التهديدات الإسرائيلية بقتله.
 
وعارض الاتحاد بشدة بناء جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية، مؤيداً قرار محكمة العدل الدولية سنة 2004 القاضي بعدم شرعية الجدار. كما أيد عام 2005 خطة إسرائيل الأحادية للانسحاب من قطاع غزة .
 
ولم يتردد الاتحاد الأوروبي بدعم طلب عضوية دولة فلسطين الذي تقدمت به السلطة الفلسطينية لدى الأمم المتحدة.
 
وفي خطوة بدت للكثيرين أنها مفاجئة، اتخذ الاتحاد الأوروبي في تموز/يوليو الماضي قراراً بمقاطعة السلع والخدمات المنتَجة في المستوطنات الإسرائيلية،   حيث قرر وقف التعاون والمساعدات المالية والتقنية والبحثية مع الهيئات والمؤسسات الإسرائيلية المتواجدة في المناطق التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967.
 
ولم يقتصر قرار الاتحاد الأوروبي على مقاطعة البضائع المنتَجة في المستوطنات على الرغم من أهميته، إذ تبلغ قيمة صادرات المستوطنات الإسرائيلية حوالي 300 مليون دولار من إجمالي الصادرات الإسرائيلية لدول أوروبا، بل شمل مقاطعة المؤسّسات والجامعات الإسرائيلية المتواجدة في المستوطنات وحرمانها من الاستفادة أو المشاركة في أي مشاريع أو منح يطرحها الاتحاد.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.