تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

الالمان يجددون ثقتهم بميركل

رويترز
2 دقائق

أعيد انتخاب انغيلا ميركل مستشارة لألمانيا لولاية ثالثة بغالبية ساحقة من أصوات النواب، بعد حوالي ثلاثة أشهر على ‏الانتخابات التشريعية الألمانية. وستقود ميركل التي تبدأ ولاية جديدة من أربع سنوات ائتلافا كبيرا من حزبها "الاتحاد الاجتماعي المسيحي" مع ‏‏"الاشتراكيين الديمقراطيين".‏

إعلان

 

إعداد حنين صالح
 
وكانت ميركل البالغة من العمر 59 عاما والتي تحمل لقب أقوى امرأة في العالم، قد فازت في الانتخابات التشريعية في نهاية أيلول/سبتمبر، وحصلت في تصويت مجلس النواب على 462 صوتا من أصل 621 أي ما نسبته 74% من الأصوات.
 
 
ومنحت ميركل في أواخر أيلول/سبتمبر حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي، أعلى نتيجة منذ توحيد البلاد في 1990، كما أصبحت أول زعيم لبلد أوروبي كبير تتجدد ولايته منذ الأزمة المالية والنقدية التي ضربت الاتحاد الأوروبي.
 
 
وتتمتع المستشارة الألمانية بشعبية كبيرة في بلادها رغم تعرضها للنقد الشديد في أوروبا. ففي شوارع لشبونة ومدريد الناقمتين على سياستها، ظهرت صور لها بشاربين أشبه بشاربي هتلر، وكذلك شعارات من نوع "ميركل النازية..اخرجي"، واتهمها المتظاهرون في أثينا بأنها تريد تركيع اليونان لسلب مواردها بشكل أفضل.
 
 
ودرست ميركل الفيزياء قبل انخراطها في المعترك السياسي منذ العام 1990 إلى جانب المستشار السابق هلموت كول الذي اكتشف قدراتها.
 
 
ورغم كونها بروتستانتية ومطلقة فقد فرضت نفسها على رأس حزب كاثوليكي معظم قيادييه من ألمانيا الغربية، ومنذ ذلك الحين تمكنت من إزالة جميع خصومها المحتملين من طريقها. وبعدما تزوجت للمرة الثانية من عالم كيمياء معروف هو يواكيم ساور، احتفظت باسم زوجها الأول ميركل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.