تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا-إرهاب

بريطانيا تسحب جنسية مواطنيها المقاتلين في سوريا

صورة من ويكيبيديا
نص : نضال شقير
3 دقائق

لا طريق لعودة البريطانيين الذين يشاركون في القتال في سوريا هو العنوان الذي اختارته صحيفة الاندبندنت لتقرير يتحدث عن سحب الجنسية البريطانية من الذين يشاركون في القتال في سوريا.

إعلان

 

صحيفة الاندبندنت تقول إن وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي تمنع بصورة سرية عودة مواطنيها الذين يذهبون للقتال في سوريا إلى بريطانيا، وذلك بتجريدهم من جنسيتهم البريطانية، موضحة أن عادة ما يكون هؤلاء الأشخاص يحملون جنسية أخرى.
 
وتضيف الصحيفة أن الوزيرة ماي جردت نحو 37 بريطانياً من حق المواطنة منذ العام 2010 وذلك بحسب بيانات جمعها مكتب الصحافة الاستقصائية.
 
إجراء يبرز قلق السلطات من هاجس الإرهاب الذي يمكن أن يشكله هؤلاء كما يقول من لندن الكاتب الصحفي حسني إمام:
"الإجراء يبرز في الحقيقة قلق السلطات البريطانية إزاء عدد من المواطنين من أصول عربية وإسلامية يقاتلون في سوريا ويشكلون من وجهة نظر الحكومة البريطانية لدى عودتهم خطراً على الأمن القومي، مثلما كان الحال بالنسبة لبعض العرب والمسلمين الذين كانوا يقاتلون في أفغانستان وعادوا ليشكلوا نواة لتدبير أعمال ذات طالع إرهابي."
 
لتبرير هذا الهاجس تنقل الاندبندنت عن مصادر أمنية بريطانية أن سورية قريبة نسبيا من الأراضي البريطانية، الأمر الذي يسهل سفر المتطرفين من البلاد واليها. وقد برز جدل حول قانونية هذا الإجراء، إلا انه بالنسبة إلى وزارة الداخلية البريطانية، يحق لوزيرة الداخلية البريطانية تجريد أي شخص من جنسيته البريطانية إذا كان يحمل جنسية ثانية لأن نيل الجنسية البريطانية لا يعتبر حقاً للأفراد بل امتيازا.
 
يذكر أن بريطانيا هي أول دولة أوروبية تطبق هكذا إجراء في محاولة منها لمكافحة خطر المقاتلين الأجانب في سوريا، على الرغم من أن هذا الملف يثير مخاوف الدول الأوروبية كافة، وقد تصدر جدول أعمال جلسة لوزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي عقدت في بداية الشهر الحالي في بروكسيل.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.