الصين - مجتمع

أنجبت في عمرالـ 63

غوغل

لا كبر سنها ولا السياسة الحكومية لتنظيم النسل منعا سيدة صينية عمرها 63 عاما من الإنجاب. وإذا كانت مخالفة القوانين المرعية في المطلق وقانون حصر الإنجاب بولد واحد في حالة السيدة الصينية بالذات، لا يتوقف على زمان أو مكان، فإن للطب الفضل الأساسي في تحقيق أمنية تشينج هايلين التخلص من وحدتها وإنجاب طفل يواسيها لأنها فقدت ابنتها الأولى إثر تسمم بالغاز قبيل بلوغها الثلاثين.

إعلان
 
الولادة تمت من دون أي تعقيدات صحية ووضعت السيدة الستينية توأمين على إثر عملية إخصاب أنبوبي وباتت المرأة الأكبر سناً التي تنجب أولادًا في الصين. فيما تعد الإسبانية ماريا ديل كارمن بوسادا دي لارا المرأة الأكبر سنًا التي أنجبت أطفالاً إذ أنها وضعت توأمين  في العام 2006 عن 66 عامًا و358 يومًا.
 
معلوم أن عمليات الإخصاب الأنبوبي في دول العالم تخضع لقوانين صارمة وتعتمد أغلبية هذه البلدان سنًا قصوى للموافقة على هذا النوع من الحمل إذ إن السن المتقدمة للأم تشكل عاملا من عوامل الخطر بالنسبة إلى الطفل. 
 
الأم وزوجها اللذان انهيا سنوات الخدمة يحصلان على راتبين تقاعديين لائقين، وفق ما كشفت وسائل إعلام محلية. لكن هذه السيدة التي كانت تعمل قبل التقاعد في القطاع الطبي باتت تحاضر مجددًا لكسب المال وتربية ابنتيها.
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم