جنوب السودان

الهزيمة تنتظر "رياك مشار" إذا رفض وقف إطلاق النار

رويترز

وجهت دول شرق إفريقيا اليوم تهديدا صارما إلى المتمردين الموالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار إذا رفضوا اقتراح ‏وقف إطلاق النار ومنحته مهلة أربعة أيام، وهدد الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني – الذي يقوم بدور الوساطة في النزاع ‏بجنوب السودان- متمردي جنوب السودان بإلحاق "الهزيمة" إلى رياك مشار في حال إصراره على مواصلة الهجوم ضد ‏مقاتلي حكومة جنوب السودان.‏

إعلان

إعداد فائزة مصطفى

 

ويواصل المتمردون الموالون لنائب الرئيس السابق رياك مشار انتشَارهم حول مدينة بور الإستراتيجية شمال جوبا بجنوب ‏السودان، فيما يتهم جيش جنوب السودان رياك مشار بحشد أكثر من خمسة وعشرين ألف شابا من قبائل النوير التي ينتمي ‏إليها لمهاجمة قوات الحكومة في هذه المنطقة. الأمرُ الذي أثار مخاوفَ الأمم المتحدة من وقوع أعمال عنيفة.‏

ولإنهاء الصراع الدامي، وافقت حكومة جوبا سابقا على مقترح بوقف إطلاق النار، دعا إليه قادة دول شرق إفريقيا وحددوا ‏يوم غد الثلاثاء موعدا نهائيا لبدء المفاوضات، إلا أنه من المرجح أن يتأخر انطلاقهما أمام إصرار الطرفين المتنازعين على ‏مواقفها، فحكومة جنوب السودان بقيادة سلفا كير تنتظر من المتمردين أن يقبلوا بوقف إطلاق نار فيما يشترط غريمُه السياسي ‏رياك مشار أن يتم الإفراجُ عن جميع أنصاره المعتقلين لدى حكومة جوبا.‏

وقد أدى العنف الذي بدأ قبل أسبوعين في جنوب السودان إلى مقتل ألف شخص ونزوح أكثرَ من مائة ألف آخرين نحو مناطق ‏آمنة
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم