تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جنوب السودان

رياك مشار الراغب في إزاحة سالفا كير رئيس دولة جنوب السودان: قيادي يأخذ عليه خصومه توظيف ذكائه لأغراض شخصية

رياك مشار، نائب رئيس جنوب السودان، عقب اجتماع لمجلس الأمن الذي أوصى بقبول جنوب السودان عضواً في الأمم المتحدة في 13 تموز 2011، نيويورك (رويترز)
نص : منى ذوايبية
2 دقائق

رسمياً، رياك مشار هو نائب رئيس "الحركة الشعبية لتحرير السودان"، غير أن سلطات جنوب السودان تقول إن مشار هارب ومطلوب القبض عليه بسبب الخلاف العلني بينه وبين رئيس جنوب السودان سالفا كير داخل الحزب الحاكم، الجناح السياسي لحركة التمرد الجنوبية التي حاربت القوات النظامية السودانية خلال الحرب الأهلية الطويلة التي استمرت من عام 1983 إلى 2005.

إعلان

ولد رياك مشار عام 1952 وتخرج من كلية الهندسة بجامعة الخرطوم. كما درس الهندسة الصناعية بالجامعات البريطانية وهو من قبيلة النوير. يقول عنه أنصاره إنه متقد الذكاء لكن كثيراً من خصومه السياسيين يأخذون عليه استخدام هذا الذكاء لأغراض شخصية أكثر من توظيفه للقضايا التي يدافع عنها.

وتعود المنافسة بين سالفا كير ورياك مشار إلى سنوات هذه الفترة داخل "الحركة الشعبية لتحرير السودان". ففي عام 1991 حاول مشار دون جدوى الإطاحة بالقيادة التاريخية للجيش الشعبي لتحرير السودان، والذي كان سالفا كير من كوادره، مما ساهم في الانقسام الذي حصل داخل حركة التمرد على أسس قبلية. وقد انشق عنها مشار لينضم في وقت لاحق مع قواته إلى القوات النظامية السودانية آنذاك. كما أنه كان من بين الموقعين على اتفاقية السلام مع السلطة المركزية في الخرطوم عام 1997 واستخدم للتصدي لـ"الحركة الشعبية لتحرير السودان" قبل أن يعود من جديد إلى صفوفها مطلع عام 2000 بعد استقالته من مناصبه الحكومية ومنها منصب مساعد رئيس الجمهورية ومنصب رئيس مجلس تنسيق ولايات الجنوب واتهامه للسلطة المركزية في الخرطوم بمحاربة مقاتليه في الجنوب.

عرف مشار بتحفظه على المبادرة المصرية-الليبية بشأن حل قضية جنوب السودان المقدمة عام 1999 والتي تنصّ على ضرورة الحفاظ على وحدة السودان. ومال إلى مبادرة السلام التي قدمتها منظمة "إيغاد" الإقليمية الإفريقية واتهم مصر وليبيا بإفشال هذه المبادرة التي دعمتها الولايات المتحدة الأمريكية في حينه.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.