الدولة الإسلامية في العراق والشام - داعش

تنظيم "داعش": من هو وكيف نما ولمن يعمل؟

مقاتلون تابعون لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" القريب من تنظيم القاعدة في بلدة تل أبيض قرب الحدود مع تركيا في 2 كانون الثاني 2014 / سوريا (رويترز)

أعلن عن قيام تنظيم "داعش" أو "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في التاسع من نيسان-أبريل عام 2013، تحت قيادة أبي بكر البغدادي، حيث قام بدمج تنظيم "دولة العراق الإسلامية" التي تقاتل في العراق مع "جبهة النصرة" السورية التابعة لتنظيم القاعدة.

إعلان

إعداد: فايزة مصطفى

ودخل تنظيمُ "داعش" إلى ساحة القتال في الأراضي السورية إلى جانب قوات المعارضة ضد القوات النظامية. وألغى زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في تشرين الثاني-نوفمبر الماضي "داعش" كتنظيم تابع له.

عن ملابسات تشكيل هذا التنظيم وأهدافه الخفية يقول الإعلامي السوري سمير العيطة: "هو تنظيم أنشأته القاعدة خلال الحرب الأمريكية في العراق وتلقى مساعدات وتمويلات من بعض الدول في مقدمتها السعودية وسوريا. وعندما بدأت الحرب في سوريا عام 2011، أطلق النظام السوري بعض عناصره التي كانت في سجونه بعدما سلمته إياهم وكالة الاستخبارات الأمريكية بهدف استجوابهم. وهنا تظهر العلاقة بمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق" والذي أصبح لاحقاً تنظيم "داعش".

ويضيف العيطة قائلاً إنه من الصعب "أن نجزم أنهم عملاء للنظام السوري، ولكن تم اختراقهم من قبله لا محالة، ومع تفشي الفوضى والحرب في سوريا، تطور تنظيم "داعش" بشكل كبير، وأصبح يتنافس مع "جبهة النصرة" في الحصول على تمويل أكثر والسيطرة على المناطق بشكل أكبر. بل اخترق تنظيم "داعش" الجيش السوري الحر نفسه. واللافت أنه يقوم بحرب في العراق وسوريا في نفس الوقت ويواجه معارك مع حكومة المالكي وقوات المعارضة، بل وحتى مع القوات النظامية السورية التي تحاشت الحرب معه سابقاً".

اتسع نفوذ تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في شمال سوريا في الأشهر الأخيرة وبدأ يفرض بشكل عشوائي أحكاماً وممارسات على الناس منها جلد مدنيين عزل أو إعدامهم أو تعذيبهم في سجون سرية أقامها داخل الأراضي التي يسيطر عليها، مما دفع بالائتلاف السوري المعارض لإصدار بيان يعلن فيه الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" واتهمه بتنفيذ مآرب النظام السوري.

وعن إمكانية وجود علاقة بين تنظيم "داعش" الإسلامي ونظام بشار الأسد يقول شادي الخَش، المعارض والناشط السياسي السوري: "لقد كان واضحاً منذ البداية تورط تنظيم "داعش" مع النظام السوري ضد الثورة السورية وحتى "جبهة النصرة" والتكتلات الإسلامية الأخرى. فهناك الكثير من الدلائل التي تثبت علاقته مع المخابرات السورية. ولا يختلف اثنان في أن تنظيم "داعش" هو عدو وهمي خلقه نظام بشار الأسد ليشوه صورة الثورة السورية، ويظهرها في صورة وحشية هذه التنظيمات الإسلامية، ويثبت أنه في حرب ضد تطرف "القاعدة" وأنه الحامي الوحيد للشعب السوري، وللأسف هناك وسائل إعلامية روجت لصورته وأضرت بالشعب السوري".

وتشهد سوريا حالياً حرباً ثالثة بين مقاتلي المعارضة وجهاديي "الدولة" فيما تواصل القوات العراقية مطاردتَهم في أطراف مدينتي الفلوجة والرمادي. بل امتدت يد تنظيم "داعش" مؤخراً إلى لبنان حيث تبنى عملية التفجير التي حصلت في ضاحية بيروت الجنوبية في الثاني من شهر يناير-كانون الثاني الجاري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم