تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب - افغانستان

قيادي في طالبان يفخخ أخته بنت العشر سنوات ويأمرها بمهاجمة نقطة تفتيش

يوتيوب
2 دقائق

ذكرت وكالة الأنباء الأفغانية نقلا عن رئيس مقر القيادة الأمنية في ولاية "هلمند" جنوب البلاد، إن الشرطة اعتقلت شقيقة أحد قادة طالبان البالغة من العمر 10 سنوات. وأضاف مصدر في الأمن الأفغاني ان قوات الأمن أوقفت الطفلة وفككت حزام ناسف كان يحيط بها، والتحقيقات مستمرة في القضية.

إعلان

إعداد فراس حسن

لكن وسائل إعلام أفغانية ناطقة بالفارسية وأخرى ناطقة باللغة الإنكليزية ذكرت الطفلة لم تعتقل وإنما سلمت نفسها للشرطة بشكل طوعي في نقطة تفتيش كان يفترض أن تفجر نفسها بها.

وحسب بيان لوزارة الداخلية الأفغانية بثته محطة "إن دي بي" في مؤتمر صحفي خاص، قام شقيق الفتاة وهو قيادي في حركة طالبان بجعل الصغيرة "سوزمي" بنت العاشرة ترتدي حزاما ناسفا وأمرها بتنفيذ الاعتداء ضد حاجز للشرطة، لكنها حين بدأت بالصراخ والبكاء نزعه عنها وفر مبتعدا حسب البيان.

 

وقالت "سوزمي" من خلال قناة "إن دي بي" "كنت خائفة من رد فعل والدي، لذلك ذهبت للشرطة بدلا من البيت"، وقالت أيضا إن جميع أفراد عائلتها من أنصار طالبان، وان شقيقها كان قد احتجز سابقا جنديا أفغانيا بمنزله قبل أن يجهز عليه.

 

لكن صحيفة أفغانية ناطقة بالإنكليزية نقلت عن الجنرال حميد الله صديقي قائد شرطة إقليم هلمند إن الفتاة كانت تنوي مهاجمة نقطة أمنية في مقاطعة خان شين، وأنها اعتقلت أثناء تحضير نفسها للهجوم، بعكس الرواية التي تتحدث عن تسليم الفتاة لنفسها طواعية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.