سينما

رحيل النمساوي ماكسيميليان شيل: أوسكار أفضل ممثل عام 1961

صورة من السلسلة التلفزيونية برنشتاين/بيتهوفن 1982، صورة من عام 1970، صوره من دوره في فيلم "محاكمة في نوريمبيرغ" 1961 (ويكيبيديا)
إعداد : هدى إبراهيم

ماكسيميليان شيل أحد الممثلين الأوروبيين الذين نجحوا في اختراق هوليوود ووصل إلى انتزاع الأوسكار. رحل عن عمر يناهز الثالثة والثمانين إثر مرض خطر ومفاجئ أصابه بينما كان يشارك في تصوير عمل لأحد القنوات التلفزيونية الألمانية.

إعلان

 حين سجل بداياته في هوليوود كان النمساوي ماكسيميليان شيل في الثامنة والعشرين، كان ذلك عام 1958 ولعب حينها بجانب العملاق مارلون براندو في فيلم من إخراج إدوارد دميتريك وعنوانه "حفل الملعونين". ثم صور في نتاجات هوليوودية ضخمة مثل "توبكابي" (1964) بعد أن بقي طويلاً مختفياً في ظل أخته الكبرى ماريا والتي نجحت هي أيضاً قبله في اختراق هوليوود.
نجاحه في هوليوود قاده إلى حيازة جائزة الأوسكار عام 1961 كأفضل ممثل عن الدور الذي أداه في شريط من إخراج ستانلي كرامر وعنوانه "محاكمة في نوريمبيرغ" حيث يؤدي دور محام يدافع عن أحد المتهمين النازيين إلى جانب العظيمة مارلين ديتريتش وبيرت لانكيستر وسبنسر تريسي وريشار فيدمارك.

ماكسيميليان شيل كان سجل بداياته في المسرح في مدينة بال السويسرية وهو في الثالثة والعشرين أما ولادته فكانت في فيينا. رحل مع أهله إلى سويسرا بعد ضم النمسا من قبل النازيين عام 1938 وعاد إلى بلاده بعد الحرب وظل طوال حياته وفياً للمسرح.

ولم يكتف شيل بالوقوف أمام الكاميرا بل حقق سبعة أفلام كمخرج. ويعتبر أبرز فيلم أنجزه كمخرج شريط "لعبة مزدوجة" (1975). ووضع السيناريو له من خلال قصة لأحد أبرز أصدقائه الكاتب السويسري فريدريش دورنمات.
ومن بين الأفلام التي أنجزها شريط حمل عنوان "مارلين" عن الممثلة والمغنية الألمانية الملقبة بـ "الملاك الأزرق" مارلين ديتريتش.

كما جرب إخراج أعمال أوبرالية في لوس أنجلوس إحداها للموسيقي الألماني ريتشارد فاغنر (1813-1883) استجابة لطلب من بلاسيدو دومينغو وأخرى للموسيقي والمؤلف الألماني ريتشارد ستراوس (1864-1949) وهي أوبرا "الفارس والوردة".

 

إعداد : هدى إبراهيم
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن