تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - الولايات المتحدة

"سيلكون فاليه" إنتاج للثروة وجذب لشركات التكنولوجيا المتطورة

(الصورة من flickr)
4 دقائق

تخصص فقرة "وقفة مع الحدث" اليوم، وهي من إعداد حسن الحسيني، لمنطقة "السليكون فاليه" التي تفقدها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في اليوم الأخير لزيارة الدولة التي قام بها للولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

تكتسب زيارة هولاند إلى منطقة "السيلكون فاليه" أهمية خاصة، ففي كاليفورنيا يعيش أكثر من 60 ألف فرنسي وهم يشكلون أكبر جالية فرنسية في العالم.

وليس العدد وحده الذي يعطي لزيارة هولاند أهميتها. ولكن طبيعة الشركات والمؤسسات الاقتصادية التي اختارت هذه المنطقة القريبة من سان فرانسيسكو لتمارس نشاطاتها الصناعية والتجارية هي التي تعطيها الأهمية. ويزيد عدد هذه الشركات على الستة آلاف شركة متخصصة بالتكنولوجيا المتطورة العالية. ومن بين هذه الشركات، هناك مئات الشركات الفرنسية. فالشركات العاملة في مجال الصناعات الإلكترونية المتطورة، في كل أنحاء العالم، تسعى للاستقرار في "السيلكون فاليه"، أو أن يكون لديها فيها مكاتب تجارية. وذلك سعياً وراء العقود لتسويق منتجاتها، أو للحصول على التمويل اللازم لكي تنمو وتتطور.

الدكتور خالد سري الدين، صاحب شركة "أوبنفانت" المتخصصة بالتكنولوجيا الضوئية المتطورة، ولديه مكتب في "السيلكون فاليه" شرح في حديث مع "مونت كارلو الدولية" الأسباب التي تدفع بشركات التكنولوجيا المتطورة للتوجه إلى منطقة "السيلكون فاليه". وقال إن الشركات العالمية العملاقة المتخصصة في مجال صناعة الإلكترونيات والمعلوماتية والشركات الصغيرة الناشئة تتوجه إلى "السيلكون فاليه" على أمل الحصول على التمويل اللازم أو تسويق منتجاتها. فالناتج الداخلي الخام لمنطقة "السيلكون فاليه" يوازي الناتج الداخلي الخام للتشيلي أي أكثر من 340 مليار دولار في العام.

وأضاف سراي الدين أن التواجد الفرنسي في "السيلكون فاليه" لا يقتصر على الشركات فقط بل يتخطاه إلى وجود مئات المهندسين الفرنسيين الذين يعملون في الشركات الأمريكية. فالكفاءات العلمية والتقنيات والخبرات العالية التي يتمتع بها هؤلاء تفتح لهم أبواب أهم شركات التكنولوجيا في العالم.
 

مجموعة شركات عمالقة في "سليكون فاليه"

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.