فيسبوك

ما مصير حسابات فيسبوك بعد وفاة أصحابها؟

الصورة من رويترز

بعد أن كان الاطلاع على حسابات فيسبوك للأشخاص المتوفين مقتصراً على أصدقائهم، حتى لو كان لديهم حسابات مفتوحة للعموم، أعلن موقع فيسبوك أن الوصول إلى منشورات الفقيد السابقة سيكون متاحاً وفق خيارات الخصوصية التي كان الراحل قد اختارها في حسابه.

إعلان

 وقال موقع التواصل الاجتماعي الشهير: "نحن نحترم الخيارات التي يأخذها مستخدمونا قبل وفاتهم، وفي الوقت نفسه نتيح لمجتمعهم البعيد وأصدقائهم وعائلاتهم الاطلاع على المحتوى نفسه الذي اعتادوا عليه قبل فقدان أحبائهم".

ويندرج هذا التعديل في سياق النقاش الدائر منذ فترة حول مصير الحسابات التي رحل أصحابها. فهناك من أصدقاء المتوفين من يرى بضرورة أن يغلق فيسبوك تلك الحسابات نهائياً وهناك من يرى أن بقائها ضروري لإبقاء شيء من الذكرى حول صديق رحل عن الدنيا، خاصة وأن الراحل لا يقرر في وصيته مثلاً ماذا يفضل أن يعمل بحسابه بعد رحيله.

وكان "فيسبوك" قد طرح تطبيقات خاصة بالحسابات التي رحل أصحابها، وموجهة إلى أقربائهم وأصدقائهم، تنحصر في خيارين: فإما أن يطلبوا الإلغاء التام للحساب، وبالتالي يتوّجب عليهم إرسال وثيقة تثبت قرابتهم مع الفقيد كشهادة الوفاة مثلاً، أو أن يطلبوا تحويل الحساب إلى ما يشبه النصب التذكاري للفقيد، بحيث يمكن لأصدقائه ومتابعيه أن يقدموا التعازي أو أن يجددوها في كل ذكرى سنوية لوفاته. والخيار الثاني هو الذي يخصه التعديل الأخير حيث لم يعد التفاعل ومشاهدة حساب الفقيد محصوراً بأصدقائه، بل بات من الممكن التفاعل بالإعدادات السابقة نفسها التي كان الحساب يشتغل وفقها قبل وفاة صاحبه.

وحول قضية الوصيّة، يوجد تطبيق خارجي على فيسبوك يسمى "إذا ما مت"، يوفر لمستخدمه إمكانية تسجيل مقطع فيديو لنفسه أو كتابة رسالة مخصصة ببعض الناس فقط، ومن ثم يقوم المستخدم باختيار ثلاثة من أصدقاءه يمكنهم الاضطلاع على مضمون الرسالة أو الفيديو. بعد وفاة المستخدم يقوم فيسبوك بنشر التطبيق تلقائياً بعد تلقيه إشعاراً من الأشخاص المعنيين يؤكدون فيه معرفتهم بالمستخدم.

المصدر: جريدة هسبريس

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم