تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فاليري تريرفيلر

"فرانس ديمانش": سيدة فرنسا الأولى وقعت في الحب ببيت جنبلاط و"التقدمي الاشتراكي" ينفي

الصورة من رويترز
3 دقائق

بعد انفصالها عن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، عقب انكشاف علاقته بالممثلة جولي غاييه وما أحاط بالخبر من إشاعات هزت صورة الرئاسة الفرنسية وأحدثت صدمة في حياتها العاطفية، ها هي اليوم سيدة فرنسا الأولى السابقة فاليري تريرفيلر تعود إلى دائرة الضوء بعد أن كشفت مجلة "فرانس ديمانش" خبر انخراطها في علاقة غرامية مع رجل أعمال لبناني التقته في بيت الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

إعلان

 وادعت المجلة الفرنسية، التي أفردت غلافها لفاليري مع عنوان " فاليري تريرفيلر عاشقة! مع هاني تضحك لها الدنيا من جديد"، أن سيدة فرنسا الأولى السابقة وقعت في غرام "رجل أعمال أمريكي-لبناني يعمل في مجال العقارات والانترنيت، تعرفت إليه في بيت زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، وليد جنبلاط، أثناء زيارتها للبنان لتفقد مخيمات اللاجئين السوريين هناك في شهر تشرين الثاني الماضي".

وأضافت المجلة، في مقال بعنوان " فاليري تريرفيلر: رجل جديد في حياتها!"، أن "هاني يعيش في نيويورك وهو أسمر ذو عيون سوداء يتحدث الفرنسية بطلاقة وأنه زار فاليري في 16 شباط الماضي في منزلها في دائرة باريس الخامسة عشرة لمشاركتها الاحتفال بعيد ميلادها الـ49" دون أن تكشف عن اسم عائلته الذي إما أنها لم تتوصل إليه أو أنها أبقته طي الكتمان لأسباب غير معروفة.

من جهتها، أصدرت "مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي" بياناً نفى ادعاءات زيارة السيدة الفرنسيّة السابقة للنائب جنبلاط في كليمنصو أو معرفتها به أو تتناولها العشاء في دارته. وذكر البيان الذي نقلته جريدة "النهار" اللبنانية أن زوجة جنبلاط، نورا، رافقت تريرفيلر أثناء تواجدها في لبنان "في زيارتها إلى مخيمات النازحين السوريين في البقاع وأن السلطات الفرنسيّة المختصة، ومنها السفارة في بيروت، كانت مواكبة لهذه الزيارة بكل تفاصيلها ومحطاتها المختلفة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.