المثلية الجنسية

زواج مثليي الجنس في الولايات المتحدة: دراسة حول تغيير آراء المواطنين حوله خلال عقد

الصورة من رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

نشر معهد يعني بشؤون أبحاث الدين ودوره في الحياة العامة دراسة مسحيّة موسعة عن سلوك الأمريكيين وتغير مواقفهم تجاه الأشخاص الذين يطلق عليهم اختصاراً الـ LGBT، وهو تركيب من الحروب الأربع الأولى من الكلمات الإنكليزية: lesbian, gay, bisexual, transgender (متحولو الجنس، مزدوجو الميول الجنسية، المثليون، المثليات).

إعلان

 واختارت الدراسة عام 2003 كسنة للمقارنة، لأنه العام الذي أقدمت فيه أول ولاية أمريكية (ماساتشوستس) على تشريع زواج المثليين جنسياً. وأظهر معدوها كيف تغيرت آراء المواطنين والمجموعات الدينية الكبرى من قضية زواج المثليين وما يرتبط بها من مواضيع خلال السنوات القليلة الماضية. نعرض هنا لثمان نقاط أساسية تطرقت إليها الدراسة التي خلصت إلى أن:

  1. نسبة الأمريكيين الموافقين اليوم على زواج المثليين تعادل نسبة من يرفضونه (حوالي 20% لكل منهما) إلا أن رقم الموافقين قد شهد ارتفاعاً بنسبة 100 بالمائة تقريباً بعد أن كان لا يتجاوز 9 % منذ عشر سنوات.
  2. أغلبية معقولة في ولايات الشمال الأمريكي (60%) والغرب (58%) والغرب الأوسط (51%) توافق على السماح للمثلين بتشريع زواجهم رسمياً، بينما يتعادل الطرفان، الموافق والرافض، في الولايات الجنوبية (48%).
  3. الانقسام السياسي بين الديمقراطيين والجمهوريين حول مسألة زواج المثليين شهد اتساعاً. ففي 2003، 4 من كل 10 ديمقراطيين (39%)، والنسبة ذاتها من المستقلين، كانوا يؤيدون حق المثليين بالزواج بالمقارنة مع 18% فقط بين الجمهوريين. اليوم ثلثا الديمقراطيين (64%) و57% من المستقلين يؤيدون مقابل 34% بين صفوف الجمهوريين 50% منهم الجيل الشاب.
التعامل الاجتماعي مع المثليين
التعامل الاجتماعي مع المثليين التعامل الاجتماعي مع المثليين
  1. في الوقت الذي كانت فيه كل المجموعات الدينية في الولايات المتحدة رافضة لزواج المثليين، يشهد موقفها اليوم تغيراً كبيراً حيث يوافق 62% من البروتستانت وبين 56-58% من الكاثوليك و83% من اليهود على حق المثليين جنسياً بالزواج.
  2. بالنظر إلى الفئات العمرية فإن 69% من الشباب (أعمارهم بين 18 و33 عاماً) يظهرون موافقة على زواج المثليين، بينما يظهر الانتماء إلى المجموعة العرقية السوداء أن 39% منهم يؤيدون وترتفع النسبة إلى 59 عند الشباب بينهم.
  3. يفضل 52% من الأمريكيين أن تترك مسألة تحديد قانونية زواج المثليين لقوانين الولايات المختلفة في مقابل 43% يعتبرون أن الأمر يجب أن يقرر على المستوى الوطني.
  4. غالبية الأمريكيين أظهروا تفهماً كبيراً وموافقة على أن معظم الـ LGBT يتعرضون لتمييز كبير في الولايات المتحدة
  5. نسبة الأمريكيين الذين يعتبرون أن الإصابة بالإيدز هي تعبير عن "عقاب إلهي على خطايا أو ذنوب مرتكبة" انخفضت بشكل دراماتيكي لتستقر في حدود 14% بعد أن كانت حوالي 36 % في عام 1992.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن