تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

محكمة أمريكية تقضي بحذف "براءة المسلمين"

الشرطة الأمريكية تقبض على نقولا باسيلي

أمرت محكمة استئناف اتحادية أميركية شركة "غوغل" بحذف فيلم "براءة المسلمين" من موقع "يوتيوب" التابع للشركة.

إعلان
 وأثار الفيلم موجة احتجاجات وتظاهرات في دول الشرق الأوسط والعالم الإسلامي أواخر عام 2012 بحجة "إساءته للدين الإسلامي والنبي محمد"، وتزامن وقتها مع وقوع هجوم على السفارة الأمريكية في ليبيا أودى بحياة 4 دبلوماسيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز.

اتخذت المحكمة قرارها بأغلبية صوتين مقابل صوت واحد في رفض دفاع "غوغل" بأن حذف الفيلم يشكل تقييداً لحرية التعبير وانتهاكاً للدستور الأميركي.

ويقبع منتج الفيلم نقولا باسيلي نقولا في السجن منذ أواخر أيلول-سبتمبر 2012، بعد أن اعتقلته السلطات الأمريكية لسبب لا علاقة له مباشرة بالفيلم، بل لـ"انتهاكه شروط الإفراج عنه" بعد حكمه في قضية احتيال بنكي. أما الممثلة سيندي لي غارثيا (الصورة في الأسفل)، فقد اعترضت على الفيلم للمحكمة بعدما علمت أنه ضم مقطعاً أدته لفيلم آخر أدخل عليه تغيير جزئي و"استخدم فيه بشكل يسيء للإسلام"، وقالت إن "هذا الأمر يهدد حياتها بالخطر".

سيندي لي غارثيا
سيندي لي غارثيا سيندي لي غارثيا

وكانت "غوغل" رفضت طلباً سابقاً من البيت الأبيض يحثها على إعادة النظر في قرارها الإبقاء على الفيلم مبررة بأنه لا يتعارض مع مبادئها الرئيسية رغم أنها فرضت رقابة على الفيلم في كل من الهند واندونيسيا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن