الامم المتحدة-رواندا

بان كي مون: تعلمنا دروسا من الإبادة الرواندية التي كانت فشلا مرعبا للأسرة الدولية

إذاعة فرنسا الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال افتتاح احتفالات الذكرى العشرين للإبادة عام 1994 أن الأمم المتحدة تعلمت من دروس الإبادة الرواندية.

إعلان

 

إعداد مليكة لشاني
 
أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال افتتاح احتفالات الذكرى العشرين للإبادة عام 1994 أن الأمم المتحدة تعلمت من دروس الإبادة الرواندية.
 
أعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن الإبادة الرواندية كانت فشلا مرعبا للأسرة الدولية. لقد تعلمنا دروسا مهمة قال بان كي مون مشيرا إلى الجهود الرامية لتعزيز دبلوماسية الوقاية. وأضاف منذ ذلك الوقت طبقنا هذه الدروس بعدة طرق من اجل تحسين ردة فعلنا.
 
نحن نعلم بكل وضوح وأكثر من أي يوم مضى أن الإبادة ليس حدثا معزولا ولكنها عملية تتطور مع الوقت وتتطلب تخطيطا وموارد، وهذا يعني أيضا انه إذا توفرت معلومات مناسبة وتعبئة وشجاعة ورغبة سياسية يمكن تفادي حصول إبادة. ومع ذلك اقر الأمين العام للأمم المتحدة أن الفشل الجماعي لاستباق وقوع فظاعات في سوريا منذ ثلاث سنوات هو عار على الأسرة الدولية. 
 
كما تحدث  بان كي مون عن الانتهاكات الخطيرة والفاضحة لحقوق الإنسان في جمهورية إفريقيا الوسطى التي حملت مجلس الأمن الدولي على تشكيل لجنة تحقيق دولية. ولفت أيضا إلى اتجاهات مقلقة مثل تزايد الإجحاف بحق المهاجرين والمسلمين والغجر وأقليات أخرى في أوروبا وغيرها.
 
وختم بلن كي مون بالقول بعد 20 عاما على الإبادة في رواندا بإمكاننا جميعا أن نقوم بالكثير من اجل حفظ هذه الدروس وتطبيقها بشكل تام علما أن الأمم المتحدة تحصي حوالي 800 ألف شخص معظمهم من اتنية التوتسي قضوا في الإبادة التي نفذها متطرفون من اتنية الهوتو طيلة ثلاثة أشهر بين نيسان ابريل وحزيران/ يونيو من عام 1994

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن