سينما

المخرج السينمائي الراحل آلان رينيه: فنان الذاكرة الخلاقة والخيال الفسيح

رويترز (صورة لآلان رينيه في مهرجان برلين الأخير قبل وفاته بأيام)

توفي المخرج الفرنسي الشهير آلان رينيه في باريس عن عمر يناهز 91 ‏عاما مخلفا وراءه مجموعة من الأفلام طبعت تاريخ السينما الفرنسية ‏المعاصرة...‏ لمحات من سيرة ومسار هذه الشخصية الفذة

إعلان

آلان رينيه سيبقى واحدا من أهم الأسماء التي صنعت مجد السينما الفرنسية ‏منذ فترة الموجة الجديدة في الخمسينيات إلى الآن. سينمائي مبدع ومتجدد ‏منذ أفلامه القصيرة التي بدأ في إنجازها وعمره لا يتجاوز الثلاثة عشر ‏ربيعا حتى آخر أفلامه "الحب والشرب والرقص" الذي كرمه مهرجان ‏برلين السينمائي الدولي في دورته الأخيرة. ‏

 

رينيه كان السينمائي الأقرب إلى الأدب من بين أقرانه. وقد تعامل مع كبار ‏الكتاب الفرنسيين أمثال آلان روب غرييه عراب تيار الرواية الفرنسية ‏الجديدة ومارغريت دوراس التي استلهم أشهر أفلامه من روايتها، ‏‏"هيروشيما حبيبتي". هذا الفيلم بالذات هو الذي رسخ مكانته في المشهد ‏السينمائي الفرنسي فور نزوله للصالات عام 1958.‏

 

‏ وبعد هذا الفيلم تحول كل شريط أنجزه رينيه إلى حدث ثقافي وإعلامي ‏لاقى استحسان الجمهور والنقاد على السواء. في نهاية الثمانينات ارتبط ‏رينيه بالممثلة سابين آزيما التي مثلت دور البطولة في العديد من أفلامه ‏في التسعينيات، خاصة "سموكينغ نو سموكينغ" وأيضا "نعرف الأغنية" ‏الفيلم الأكثر نجاحا على المستوى الجماهيري، و"حشائش طفيلية" و"ليس ‏على الفم".‏
رينيه فنان الذاكرة الخلاقة والخيال الفسيح وسيبقى كذلك إلى الأبد في ‏أذهان عشاق الفن السابع. ‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم