تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ميسي - رونالدو - أطفال سوريا

مأساة الأطفال في سوريا محل تنافس بين رونالدو وميسي

الصورة من فيس بوك صفحة رونالدو

لا يزال التنافس بين ليونيل ميسي لاعب ونجم برشلونة وكريستيانو رونالدو نجم ولاعب ريال مدريد الاسبانيين على أشده داخل الملعب وخارجه. فبعد التنافس للحصول على الكرة الذهبية، وعلى مركز أغني لاعب كرة قدم في العالم، وعلى تسجيل أكبر عدد من الأهداف، تتواصل المقابلة ويتواصل التنافس بينهما ليصل إلى مأساة الحرب في سوريا.

إعلان
 
يوم أمس كتب ميسي على صفحته في الفيس بوك كلمة طالب فيها بوقف العنف ضد أطفال سوريا وتقديم المساعدات لهم. قال ميسي "لا تدع أطفال سوريا يفقدون سنة أخرى بسبب سفك الدماء والمعاناة". وطالب قادة العالم بالتوقيع على عريضة تهدف إلى وضع حد للعنف ضد الأطفال السوريين ومنع المساعدات الإنسانية والهجمات على العاملين في المجال الإنساني.
 
كان هذا الكلام ردا على ما كتبه كرستيانو رونالدو قبل يوم في صفحته على الفيس بوك والتي دعا فيها إلى الوقوف بجانب أطفال سوريا قائلا: " أنا أقف مع سوريا. الأطفال الأبرياء في حاجة إلى المساعدة".
 
وقام  رونالدو الحائز على لكرة الذهبية لعام 2013 بنشر صورة لأحد أطفال سوريا، مرتدياً قميص فريق ريال مدريد يحمل رقم 7 واسم رونالدو . وكتب كريستيانو رونالدو يقول " أحمد 16 عاما، لاجئ سوري يحلم أن يكون لاعب كرة قدم".
 
وعلى نفس الصفحة أرفق رونالدو رابطا للمنظمة الأمريكية والتي تحمل اسم "حافظوا على الأطفال" والتي تسعى لحماية أطفال سوريا ودعمهم من خلال حملة تلقي.
 
تضم صفحة كريستيانو رونالدو على "الفيس بوك" أكثر من 75 مليون متابع، بينما يحظى منافسه ليونيل ميسي ب54 مليون متابع.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.