كردستان العراق

‏27 عاماً على مجزرة حلبجة الكردية

فيسبوك

في مثل هذا اليوم من عام 1988، استفاق العراقيون على مجزرة مروعة في ‏مدينة حلبجة بعد أن تعرضت للقصف بالسلاح الكيماوي من قبل النظام العراقي ‏السابق في عهد صدام حسين أواخر أيام الحرب العراقية – الإيرانية.‏

إعلان

إعداد سميرة والنبي

هذه المجزرة أسفرت عن مقتل أكثر من 5 آلاف من الكرد العراقيين وإصابة ‏أكثر من عشرة آلاف من السكان المدنيين بجروح في غضون نصف ساعة ‏فقط.‏
‏ ‏

‏ هذه المدينة التي دخلت تاريخ المدن العالمية المنكوبة تقع في محافظة السليمانية ‏في إقليم كردستان العراق، قريبة من الحدود الإيرانية شمالٍ شرقٍ بغداد. ‏
‏ ‏

وكشفت مصادر محلية أن «أجواء المدينة وبعد مرور أكثرٍ من ربع قرن على ‏تنفيذ القصف الكيماوي فيها، لا تزال مسمومة، فآثار الغازات الكيميائية تسبب ‏حتى الآن مضاعفات مرضية للكثير من سكان المدينة حيث تتفشى الأمراض ‏السرطانية وغيُرها من الأمراض المستعصية بين صفوف الناجين من تلك ‏الجريمة .‏

دوليا، اعترفت برلمانات النرويج والسويد وبريطانيا بجريمة حلبجة كجريمة ‏إبادة شاملة، بينما يستعد كل من البرلمانيْن الألماني والكندي لاعتراف مماثل.‏
وتسعى وفود من حكومة إقليم كردستان العراق التي تقوم حالياً بجولة في دول ‏أوروبية إلى انتزاع اعتراف برلمان فنلندا والدنمارك وغيرٍها من دول الاتحاد ‏الأوروبي بالمجزرة كإبادة بشرية، وذلك تمهيدا لحث الاتحاد الأوروبي ثم مجلس ‏الأمن الدولي على اعتراف مماثل .‏
‏ ‏

في آخر مستجدات حلبجة قررت حكومة كردستان العراق تحويل المدينة ‏وضواحيها إلى محافظة كردية هي الرابعة في الإقليم والتاسعة عشرة ضمن ‏حدود العراق.‏
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن