فرنسا - جدل

ساركوزي يصف بعض تصرفات الحكومة الاشتراكية بالديكتاتورية

الصورة من رويترز

قبل ساعات من الانتخابات البلدية في فرنسا يتزايد الصراع بين اليمين المعارض والاشتراكيين الحاكمين خاصة مع قضية التنصت على مكالمات الرئيس السابق نيكولا ساركوزي. ساركوزي خرج عن صمته ووجه رسالة قوية دافع فيها عن نفسه لكن العبارات التي استعملها أثارت ردود فعل ساخطة من الاشتراكيين.

إعلان
 
الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وبعد عمليات التنصت التي كشفتها بعض وسائل الإعلام حول قيام القضاء بمراقبة المكالمات التي كان يجريها مع محاميه في عدة قضايا تتعلق بتمويل حملته الانتخابات الرئاسية عام 2007، وبعد الجدل الكبير الذي أثارته عمليات التنصت حول فترة حكم اليمنيين مع ساركوزي  والجدل حول تصرفات وفترة حكم الاشتراكيين الحالية ، ساركوزي خرج عن صمته لأول مرة ووجه رسالة قوية إلى الفرنسيين عبر صحيفة لوفيغارو عبر فيها عن أسفه للوضع الذي آل إليه حال الديمقراطية في فرنسا من خلال استخدام وسائل تنتهك  المبادئ الجمهورية .
 
ساركوزي ذهب إلى حد مقارنة تصرفات الحكومة الفرنسية بالتصرفات التي كانت يقوم بها جهاز "الستازي" الذي كان يتبع ألمانيا الشرقية سابقا.
 
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند رد بقوة ووصف هذه المقارنة مع الديكتاتوريات بغير المقبولة كما قال إن "بلدنا هو بلد ديمقراطي، بلد معترف به على أساس أنه يحترم حقوق الإنسان، بلد يتصرف فيه القضاء بكل استقلالية  ولهذا أي إيحاءات تشير إلى أن النظام الجمهوري الفرنسي هو شبيه لبعض الأنظمة الديكتاتورية فهذه المقارنة مرفوضة وغير مقبولة"
 
بقية أقطاب الحكومة الاشتراكية رفضوا هذه المقاربة مع الديكتاتوريات أيضا حيث أكدت وزيرة العدل كرستيان توبيرا  أن ساركوزي أهان الفرنسيين والنظام الجمهوري بينما وزير الداخلية مانويل فالس اعتبر أن الرئيس السابق فقد رشده .
 
في المقابل زعماء اليمين المعارض اثنوا على رسالة زعيمهم السابق نيكولا ساركوزي ووصفوها بالقوية التي يدافع فيها الرجل عن شرفه وعن شرف الجمهورية الفرنسية التي أصبحت بحسبهم مبادئها مهددة مع حكم الاشتراكيين.
بين هذا وذاك أحزاب أقصى اليمين و اليسار وصفوا الرسالة باللاّ حدث لأن اليمين والاشتراكيين بحسبهم يبذلون كل ما في وسعهم قبل مواعيد الانتخابات  من اجل الهاء الفرنسيين عن مشاكلهم الحقيقية المتمثلة في الشغل ، الأمن والأفق الاقتصادي والاجتماعي الغامض.
 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن