هولندا

سياسي هولندي يريد طرد المغاربة من بلاده

يوتيوب
2 دقائق

ما زالت قضية النائب المعادي للأجانب وللإسلام "غيرت فيلدرز" تتفاعل في هولندا، وحزبه شهد (هجرة ‏جماعية) بعد إعلان "فيلدرز" انه سيسعى إلى "تقليل عدد المغاربة" في البلاد.‏

إعلان

رلى أبي حيدر

بدأ كل شيء بدأ مساء الأربعاء الماضي، بعد أن حصل حزب "من اجل الحرية" اليميني المتطرف على ‏المركز الثاني في الانتخابات البلدية في مدينة لاهاي، حيث سأل "فيلدرز" أنصاره قائلا: "هل تريدون عددا ‏اكبر أو اقل من المغاربة في مدينتكم وفي هولندا؟" فرد أنصاره "أقل! أقل!"، فما كان من "فيلدز" إلا أن أجاب ‏‏"سوف نتكفل بذلك".‏

أشعلت تصريحات "غيرت فيلدرز" الجدل في البلاد، كما أدت إلى هجرة جماعية لأعضاء من داخل حزبه، ‏حيث استقال نائبان من الحزب، قبل أن تلحق بهما رئيسة الكتلة البرلمانية للحزب في البرلمان الأوروبي، ‏وكذلك فعل أربعة من أعضاء مجالس حكم محلية وعضو محلي في الحزب في لاهاي، وفق ما أكده عدد من ‏وسائل الإعلام.‏

كما أصدر ثمانية أعضاء في فرع محلي للحزب بيانا أعلنوا فيه أنهم "ينأون بأنفسهم" عن فيلدرز.‏
ونددت الحكومة الهولندية، بدورها، بهذه التصريحات، بينما قدم المئات شكاوى في أقسام الشرطة ضد ‏‏"فيلدرز"، حتى أن صفحة على الفيسبوك تحمل عنوان "اشتك على فيلدرز" جمعت أكثر من تسعين ألف ‏علامة "إعجاب".‏

‏"فيلدرز" معروف بتصريحاته النارية المناهضة للإسلام وقد سبق له أن وصف الإسلام بالديانة الفاشية وشبه ‏القرآن بكتاب "كفاحي" لأدولف هتلر، لكن القضاء برأه من تهمة الحض على الكراهية معتبرا أن انتقاداته ‏موجهة إلى الإسلام، أي إلى ديانة، وليس إلى مجموعة عرقية.‏
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم