تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريال مدريد - برشلونة

مباراة تاريخية ومثيرة للأعصاب بين الريال وبرشلونة

الصورة من رويترز

انتهت مباراة "الكلاسيكو" في الدوري الاسباني، أي المباراة التي تجمع ريال مدريد بغريمه برشلونة، بفوز الأخير على مضيفه ريال مدريد بعد مشوار مثير للأعصاب، بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة سجل ليونيل ميسي ثلاثة منها.

إعلان
 
بدأ برشلونة بالتسجيل عن طريق لاعب وسط الميدان أنييستا الذي كان حسب المعلقين الرياضيين من أفضل لاعبي الفريق على الميدان مع زميله ليونيل ميسي. وكان رد الريال قويا على هذا الهدف المبكر حيث استطاع الفرنسي كريم بن زيمة تحقيق التعادل، ثم قام بتسجيل الهدف الثاني لصالح مدريد.
 
واصل ريال مدريد سيطرة  شبه تامة على المباراة  بعد الهدف الثاني حيث كاد بن زيمة من جديد أن يسجل هدفين آخرين لصالح الريال لكن الحظ لم يساعده.
 
وقبل ربع ساعة من نهاية الشوط الأول، ترك الريال لبرشلونة قيادة المباراة والسيطرة عليها، ولجأ إلى الهجمات المرتدة عن طريق بايل ودي ماريا حتى نهاية الشوط الأول حيث استطاع ميسي، بعد تبادل الكرة في منطقة الجزاء بصورة سريعة مغالطة حارس مرمى الريال وتعديل النتيجة لصالح برشلونة.
 
في بداية الشوط الثاني، استعاد الريال توازنه وقام بهجمات سريعة منها تلك التي أدت إلى عرقلة رونالدو خارج منطقة الجزاء بسنتيمترات. لكن حكم المباراة احتسب ضربة جزاء لصالح الريال نفذها رونالدو بدقة وغالط بها حارس مرمى برشلونة فالديس. بعدها أصبح الريال متفوقا على منافسه بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
 
ظن الجميع، خاصة أحباء نادي العاصمة الاسبانية، أن الريال سيسير نحو انتصار تاريخي بقيادة مدربه الجديد الايطالي انشولتي. غير أن نيمار لاعب برشلونة الجديد والآتي من البرازيل كذب هذه التوقعات بعد أن تلقى تمريرة ذكية من ميسي وتوغل دخل منطقة الجزاء، وأجبر مدافع الريال الصلب راموس على ارتكاب مخالفة حيث أسقط نيمار أرضا، فاحتسب الحكم ركلة جزاء هذه المرة لصالح برشلونة قام بتنفيذها وبدون صعوبة ليونيل ميسي. وفي نفس الوقت طرد الحكم المدافع راموس من الميدان لأنه كان في موقع المدافع الأقرب إلى حارس المرمى والأخير في هذا الموقع عند ارتكاب المخالفة.   
 
بعد طرد راموس، أصبح الريال يلعب بعشرة لاعبين مما اضطر مدرب الريال إلى إخراج كريم بن زيمة وتعويضه بالمدافع الفرنسي الدولي فاران للحفاظ على نتيجة التعادل. لكن برشلونة لم يقل كلمته الأخيرة وواصل الهجوم على مرمى الريال. وتألق خلال هذه الفترة اللاعب أنييستا الذي دخل منطقة الجزاء، إلا أنه عرقل، فاحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية لصالح برشلونة، وهي الركلة الثالثة في المباراة. وقام ميسي بتنفيذها وأحسن في ذلك حيث أولج الكرة في الزاوية العليا من مرمى لوبيز حارس الريال لتنتهي المباراة بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة لصالح نادي برشلونة ونجمه ليونيل ميسي.
 
ويجمع الملاحظون على أن هذه المباراة كانت من أجمل المباريات والأكثر إثارة من بين جميع تلك التي جمعت الفريقين خلال العقود الأخيرة. ويذهب البعض إلى القول بأنها ستبقى في تاريخ كرة القدم الاسبانية وحتى العالمية.
 
وقف رصيد ريال مدريد، بعد المباراة، عند 70 نقطة مقابل 69 نقطة لغريمه برشلونة الذي بقي في المرتبة الثالثة في الدوري الاسباني الذي يحتل أتليتكو صدارة ترتيبه مع الريال. 
 
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.