مصر - محاكمات

الإعدام للمتهمين الأول والثاني في قضية إلقاء الأطفال في الإسكندرية

يوتيوب

قررت‎ ‎محكمة جنايات الإسكندرية اليوم، برئاسة المستشار السيد عبد اللطيف، تحويل‎ ‎أوراق المتهم الأول والثاني، في ‏قضية اشتباكات سيدي جابر والشهيرة إعلامياً ‏‎"‎بواقعة إلقاء الأطفال" في جلستها السابعة عشرة، إلى المفتي، وقررت ‏حجز‎ ‎القضية على باقي المتهمين وهم 61 متهما إلى جلسة 19 مايو القادم‏‎.‎

إعلان

وتعود وقائع القضية إلى 5 يوليو 2013، بعد يومين من عزل الرئيس السابق "محمد مرسي"، الأمر الذي أدى إلى ‏مظاهرات ذهب ضحيتها 18 قتيلا و200 جريح.‏

 

تعرضت مظاهرة للإسلاميين المؤيدين للرئيس السابق إلى هتافات معادية وساخرة لفتيان من فوق سطح إحدى البنايات في ‏حي سيدي جابر في الإسكندرية، الأمر الذي دفع بعض المتظاهرين ـ ويعتقد أنهم ينتمون لتيار السلفية الجهادية ـ للصعود ‏إلى سطح البناية والاعتداء على الفتيان انتهاء بإلقائهم من سطح البناية.‏

 

قام أحد السكان بتصوير المشهد كاملا، ونشره على موقع يوتوب، الأمر الذي أثار موجة من الغضب الشديد في مصر في ‏ذلك الوقت، وحاول محام المتهم الأول الدفع بحالة اضطراب عقلي يعاني منه موكله، إلا أن نتائج الفحص النفسي لم تؤيد ‏هذا الإدعاء.‏
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم