تخطي إلى المحتوى الرئيسي
زيارة كيري للشرق الأوسط

إطلاق معتقلين فلسطينيين في إسرائيل في ظل محادثات لإطلاق الجاسوس الأمريكي-الإسرائيلي جونتان بولارد

الصورة من رويترز
3 دقائق

أجرى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، اليوم، جولة ثانية من المحادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتاياهو، بعد جولة أولى جرت مساء أمس، امتدت وأدت لإلغاء لقائه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، فالتقى بكبير المفاوضين صائب عريقات في القدس، على أن يعود غدا الأربعاء إلى رام الله بعد انتقال سريع إلى بروكسل.

إعلان

 

كيري يقوم بمحاولة لإنقاذ المفاوضات المتعثرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي يقوم فيها بدور الوسيط.
 
سبب تعثر المفاوضات بين الجانبين هو رفض إسرائيل إطلاق سراح دفعة جديدة، وهي الرابعة والأخيرة، من الأسرى الفلسطينيين المحتجزين في إسرائيل وذلك في إطار استئناف المفاوضات بين الطرفين والتي قامت الولايات المتحدة بتحريكها من جديد.
 
غير أن المراقبين لملف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية يلاحظون أن مباحثات أخرى تجري حاليا في نفس الوقت بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وتتمحور حول إمكانية الإفراج عن الجاسوس الأمريكي الجنسية جونتان بولارد المحجوز من قبل السلطات الأمريكية .
 
تم اعتقال جونتان بولارد في عام 1985 بتهمة التجسس لصالح إسرائيل. وكان بولارد قد نقل  آلاف الوثائق السرية التابعة للمخابرات الأمريكية، وخاصة حول نشاط هذه الأخيرة في العالم العربي، إلى السلطات الإسرائيلية. وكان القضاء الأمريكي قد حكم عليه بالسجن المؤبد عام 1995 بعدما تأكدت تهم التجسس الموجهة ضده. كان بولارد يعمل خبيرا في البحرية الأمريكية حين قام بتسريب المعلومات إلى إسرائيل التي منحته الجنسية الإسرائيلية عام 1995.
 
وقال مصدر قريب من المفاوضات الجارية حول هذا الملف إنه يوجد مقترح يقضي بالإفراج عن بولارد قبل عيد الفصح اليهودي الذي يصادف منتصف شهر ابريل/ نيسان الجاري.
 
وأوضح المصدر نفسه أن هذا المقترح قد يرفع الاعتراضات الإسرائيلية الراهنة التي تتعلق بالإفراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين الذين كانت إسرائيل قد وافقت على إطلاق سراحهم قبل 29 مارس/ آذار الماضي
 
وكانت إسرائيل قد وافقت إثر استئناف المفاوضات في تموز/ يوليو 2013 على إطلاق سراح عدد من المعتقلين الفلسطيني يبلغ عددهم 104 معتقلا، غير أن المجموعة الرابعة المؤلفة من 26 معتقلا من عرب إسرائيل وفلسطينيين من القدس الشرقية المحتلة ويحملون الهوية الإسرائيلية، لم يقع إطلاق سراحهم.
 
وفي ظل المحادثات لإطلاق سراح الجاسوس الأمريكي الإسرائيلي من جهة، وإطلاق الدفعة الأخيرة من الأسرى الفلسطينيين، قام الفلسطينيون  بتحذير الإسرائيليين والأمريكيين بأنه في حال لم يحمل كيري جوابا واضحا حول هذا الموضوع فإنهم سيبدؤون الانسحاب مباشرة من المفاوضات، والتوجه إلى الأمم المتحدة لملاحقة إسرائيل قانونيا.  
 
مونت كارلو الدولية + وكالات  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.