تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية

أزمة في مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين

الصورة من رويترز

محاولات دفع مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، والتي يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، تتعرض لأزمة وتتعثر منذ أيام. وقد حذر كيري من أن هذه المفاوضات تمر بمرحلة صعبة. واعتبر أن فشلها على خلفية شروط مواصلة الحوار سيشكل مأساة بالنسبة إلى الطرفين.

إعلان

 حول أسباب تأزم المفاوضات، يقول المحاضر بجامعة بيرزيت والمحلل السياسي غسان الخطيب في تصريح لـ"مونت كارلو الدولية" إن "الأسباب بسيطة وواضحة ويتفق عليها مختلف الأطراف بما فيها الطرف الأمريكي. وهي تحديداً أن إسرائيل كانت قد التزمت بالإفراج عن معتقلين اعتقلتهم إسرائيل قبل توقيع اتفاق أوسلو على أربع دفعات، وامتنعت مؤخرا عن الإفراج عن الدفعة الرابعة في موعدها، الأمر الذي وضع القيادة الفلسطينية في ظرف صعب جداً وأحرجها مما دفعها إلى الرد بالتوجه إلى المؤسسات الدولية. وهذا سيؤدي إلى ردود فعل وعقوبات إسرائيلية، وبالتالي إن استمر هذا التراجع فستخرج الأمور من اليد، ما لم يبادر الطرف الأمريكي بالضغط على إسرائيل لإقناعها بتنفيذ استحقاق الإفراج عن الأسرى".

وقد طالب كيري بعد لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتسوية حاسمة تتيح إحراز تقدم. وقال إن ثمة هوة لابد من ردمها سريعاً.

فما الذي ينبغي أن يفعله كل من الطرفين لردم هذه الهوة التي تهدد بفشل المفاوضات الحالية؟

المحلل السياسي الإسرائيلي إيلي نيسان يجيب على هذا السؤال بالقول "أولا يلزم إعادة الثقة بين الطرفين لأن الثقة هي أساس نجاح مساعي جون كيري في المنطقة وبدون الثقة لن يكون هناك أي تقدم في هذه المفاوضات. ثانياً، الجانب الفلسطيني كان عليه أن يتريث وألا يتوجه إلى المنظمات الدولية بشكل أحادي الجانب، لأن إسرائيل كانت على وشك المصادقة على إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين، ولكن أبو مازن تسرع في هذه النقطة". وأضاف نيسان أن "إقامة دولة فلسطينية أمر لا يتحقق بالتوجه إلى منظمات دولية وإنما بواسطة المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والجانب الفلسطيني وطبعاً برعاية الولايات المتحدة".

وتساءل نيسان عما إذا كانت الظروف مواتية لإقامة دولة فلسطينية، فاعتبر أنه يجب أن يعود الجانب الفلسطيني إلى طاولة المفاوضات وأن يمتنع عن اتخاذ خطوات بشكل أحادي. وأشار أيضا إلى أنه يجب على كلا الطرفين إبداء المرونة والتنازلات بهدف إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل.

إعداد: إيزيس غريس

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن