تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

محكمة تقضي بتغريم زعيمة اليمين المتطرف بعد اتهامها بـ"الاحتيال"

الصورة من رويترز
4 دقائق

أدانت محكمة جنائية فرنسية يوم أمس الخميس 3 نيسان-أبريل الجاري مارين لوبين زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني الفرنسي. وقضت المحكمة بتغريمها بمبلغ قدره 10 آلاف يورو في قضية تورط مناصريها في طباعة وتوزيع منشورات انتخابية مزيفة تخص جان لو ميلانشون مرشح جبهة اليسار لانتخابات الرئاسة 2013.

إعلان

 وكانت لوبين قد استدعيت للمثول أمام محكمة بلدية ميتون الواقعة في إقليم باد كاليه في الشمال الفرنسي للدفاع عن نفسها بعد اتهامها بـ"الاحتيال" ونشر صور وجمل للغير دون موافقة، والتي تصل العقوبة بشأنها إلى السجن لمدة سنة واحدة وغرامة قدرها 15 ألف يورو بالإضافة لعقوبة الحرمان من الحقوق المدنية.

وتعود القصة إلى نهاية أيار-مايو 2012 حين أقدم فريق من أنصار لوبين التي كانت وقتها مرشحة للانتخابات التشريعية أمام ميلونشون في الدائرة الانتخابية الحادية عشرة في باد كاليه، بتوزيع منشور يتضمن صورة هذا الأخير إلى جانب جملة له، منزوعة من سياقها، من خطابه في مرسيليا في 14 أبريل 2012 والذي حيّا فيه "الوحدة الثقافية العميقة التي تربط دول المتوسط" وجاء في هذه الجملة "لا مستقبل لفرنسا دون عرب وبربر المغرب العربي".

المنشور الذي يحتوي على الصورة والجملة على خلفية من اللون الأخضر، في إشارة على ما يبدو للون الإسلامي، ينتهي بجملة "لنصوت لميلونشون" مكتوبة بالفرنسية وبعربية ركيكة ومكتوبة بالعكس، مما يدع مجالاً للشك في أن ميلونشون هو من وزعها للقيام بدعاية انتخابية في الإقليم.

منشور وزعه أنصار "الجبهة الوطنية" وأدى لاتهام لوبين بالاحتيال
منشور وزعه أنصار "الجبهة الوطنية" وأدى لاتهام لوبين بالاحتيال (الصورة من يوتيوب)

محامية ميلونشون، قالت عقب انتهاء الجلسة إن "هذه الإدانة تدل أن لوبين متورطة في جنايات بغيضة تخالف القيم الأساسية للجمهورية.. إنه ليوم عظيم للديمقراطية!" فيما رد محامي لوبين، بأن موكلته "تعترض بشدة على إدانتها" رغم أن لوبين نفسها اعترفت مرات عدة على شاشة التلفزيون بـ"تحمل" مسؤولية توزيع المنشور، بل إنها وعدت كذلك بتوزيع منشورات جديدة تنتقد فيها مواقف ميلونشون، خصمها في الانتخابات التشريعية. وأضاف محامي زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي أن "حكم اليوم مشكوك فيه، وعلى أي حال فإن السيدة لوبين لم يكن لها أي دور في ارتكاب هذه الجنايات المزعومة".

وكان زعيم أقصى اليسار ومارين لوبين قد تواجها في الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية في حزيران-يونيو عام 2012. وانتهت الدورة بانهزام مليونشون تاركاً المنافسة في الدورة الثانية بين لوبين والاشتراكي فيليب كيميل. وأسفرت النتائج النهائية عن فوز هذا الأخير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.