دوري أبطال أوروبا

مواجهة حاسمة وقوية تنتظر تشلسي وباريس سان جرمان

الصورة من رويترز

تحتضن لندن مساء اليوم مباراة في غاية الأهمية بين نادي تشلسي الانكليزي وباريس سان جرمان الفرنسي برسم مباراة الإياب في ربع نهائي دوري أبطال أوربا لكرة القدم.

إعلان

 ملعب ستامفورد بريدج اللندني يحتضن هذا المساء مباراة ستكون بلا شك حامية الوطيس وفي منتهى الإثارة بين نادي تشلسي الانكليزي وباريس سان جرمان الفرنسي لضمان بطاقة التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوربا لكرة القدم.

المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشلسي، صرح بأنه يكاد يكون من المستحيل التأهل على حساب باريس سان جرمان بعد خسارة تشلسي في باريس الأسبوع الماضي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، لكنه في ذات الوقت أعلن أنه يؤمن بقدرة فريقه على كسب الرهان.

وبالفعل فقد بات على نادي تشلسي الفوز بهدفين نظيفين أو أكثر للتأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا بينما يكفي النادي الباريسي التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف للوصول إلى المربع الذهبي. وهذا ما سيحاول مهاجمو باريس أمثال كافاني ولافيتزي ولوكاس القيام به لتعقيد مهمة لاعبي تشلسي.

ويرى البعض أن اللقاء يكاد يكون محسوما لصالح باريس سان جرمان، وأن الأمر أصبح صعبا للغاية وربما يكون شبه مستحيل على تشيلسي. غير أن هناك فرصة "للبلوز" لاسيما أن الفريق اللندني يملك عناصر مميزة وقوية مثل البلجيكي هازار وويليان وأوسكار التي باستطاعتها أن تقلب الكفة لصالح تشلسي. لا ننس أيضا خبرة وحنكة المدرب البرتغالي جوزيه مورنيو، "السبيشيل وان" كما يسمي نفسه، في مثل هذه المباريات الحاسمة.

كذالك، إذا نظرنا إلى قائمة الفريقين، فأن هذه المباراة ستشهد بعض التغييراتفي التشكيلة الأساسية لكل من تشلسي وباريس، حيث سيستقبل من جديد النادياللندني مهاجمه الكاميروني صامويل إيتو الذي غاب طوال الأسبوعين الماضيينللإصابة، بينما سيفتقد لجهود البرازيلي راميريز بسبب الإيقاف. وقد يكون رجوع صامويل إيتو الحل المناسب لهجوم تشلسي الذي افتقد إلى خدماته في مباراة الذهاب. في المقابل، يغيب فقط عن صفوف باريس سان  جرمان زلاتان إبراهيموفيتش الذي أصيب في اللقاء الأخير.

تبقى التكهنات مفتوحة لمحبي الفريقين، ولكن المختصين في الشأن الرياضي يرون أن المباراة ستكون صعبة للفرقين، وأن عامل الحظ سيكون في نهاية المطاف هو الحاكم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن