تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا - سياسة

الرهان الصعب لحكومة عبد الله الثني

الصورة من رويترز

في ليبيا كلف المؤتمر الوطني العام رئيس الحكومة المؤقتة ووزير الدفاع السابق عبد الله الثني تشكيل حكومة جديدة لقيادة المرحلة الانتقالية. في الأثناء، يتواصل العصيان المدني في مدينة بنغازي احتجاجا على الوضع الأمني في ليبيا.

إعلان
 
عبد الله الثني ثبت كرئيس للوزراء وكلف تشكيل حكومة جديدة لخلافة حكومة علي زيدان الذي أقيل في شهر آذار/ مارس الماضي .الثني في الستين، شغل منصب وزير الدفاع في حكومة زيدان، وهو ضابط متقاعد منذ العام 1997.
 
وبعدما حجب المؤتمر الوطني الثقة عن الرئيس السابق عين عبد الله الثني رئيسا مؤقتا لتسيير الأعمال إلى أن ثبت يوم أمس.
 
رئيس الوزراء الليبي الجديد يبدو أنه لم يحصل على توافق الجميع حيث وصف بعض النواب بان تكليف الثني "غير قانوني" لأنه لم يحصل سوى على
 
تأييد 42 نائبا من أصل 76 حضروا الجلسة في حين أن المؤتمر ويتألف من 200 نائب.
 
 
المسؤول الجديد أمامه أسبوع لتشكيل الحكومة التي ستقود المرحلة الانتقالية لمدة 4 أشهر على الأقل حتى موعد الانتخابات التشريعية .
 
رهان الحكومة الجديدة التي طالبت بصلاحيات أوسع سيكون امنيا بامتياز خاصة مع مشكلة الميليشيات والسلاح المنتشر في جميع المناطق.
 
هذا الوضع الأمني المتردي ادخل مدينة بنغازي في حالة من العصيان المدني يقال أن وراءها منظمات قريبة من التيار الليبرالي مدعومة من بعض العسكريين ترغب بتقصير ولاية المؤتمر الوطني العام وكسر شوكة التيارات الإسلامية المسيطرة عليه.
 
حركة العصيان المدني توسعت إلى مدينة طرابلس أمس حيث عمد متظاهرون مؤيدون للتيار الليبرالي إلى إغلاق العديد من الطرقات الرئيسية وعرقلة حركة السير

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.