ثقافة

أصوات الضواحي الفرنسية في "معهد العالم العربي" بباريس

الصورة من ويكيبيديا

يستضيف "معهد العالم العربي" بباريس اليوم الاثنين 14 نيسان-أبريل الكاتب الفرنسي جيل كيبل، 59 عاماً، وهو باحث في التاريخ العربي الإسلامي الحديث وأستاذ في العلوم السياسية، حيث سيقدم كتابه "شغف فرنسي، أصوات الضواحي" الصادر عن دار غاليمار.

إعلان

وينطلق الكاتب في مؤلفه الأخير من موضوع الجيل الثاني والثالث للمهاجرين التي تتحدر أصولهم من منطقة المغرب العربي خصوصاً، وعلاقتهم بالعمل السياسي في فرنسا ومحاولتهم المشاركة فيه. حيث لاحظ كيبل أنه وللمرة الأولى في التاريخ الفرنسي الحديث، يتقدم أربعمائة مرشح ومرشحة من "أصول مهاجرة"، يحملون أسماء عربية وإسلامية، لخوض سباق الانتخابات التشريعية الفرنسية في حزيران-يونيو 2012 وتمثيل الأحياء الشعبية.

وبمساعدة معهد "مونتيني"، استطاع كيبل أن يلتقي بحوالي مائة من هؤلاء المرشحين في الفترة الممتدة بين كانون الثاني-يناير 2013 وكانون الثاني-يناير 2014، للتعرف على الظروف والعوامل والأهداف التي دفعتهم لخوض معترك السياسة وتمثيل الشعب الفرنسي في مجالس ومؤسسات الدولة، متبعاً أسلوب إجراء المقابلات وتدوين اليوميات، ليخرج بكتابه "شغف فرنسي" شارحاً من خلاله الأزمة الاجتماعية والسياسية التي لم يسبق أن شهدها المجتمع الفرنسي من قبل والتي تتمثل في الجدل حول "الهوية الفرنسية" والإسلام.

واشتغل جيل كيبل في موضوع كتابه، أو تحقيقه، على مدينتين تتمتعان برمزية كبيرة. الأولى هي مدينة مارسيليا في جنوب البلاد والتي تتميز بأحيائها الشمالية الشهيرة بفقرها واضطرابها المستمر، والثانية مدينة "روبيه" في أقصى الشمال على الحدود مع بلجيكا وهي أفقر مدينة في فرنسا. بالإضافة لذلك، فإن ما يزيد من رمزية المدينتين هو أن كلتيهما وريثتان لتاريخ وثقافة نضالية عمالية على المستوى الوطني، كما أن فيهما، كما يلاحظ كيبيل، وجوداً لملامح إسلامية ضمن النسيج الاجتماعي لسكانهما جنباً إلى جنب مع التطلعات الديمقراطية للشباب.

وخلص كيبل أن "الشغف الفرنسي"، الذي اختار أن يكون عنواناً لكتابه، يتناغم مع "الشغف العربي": حيث أن تداخل ثقافات شمال أفريقيا والشرق الأوسط مع ضواحي فرنسا ذات الصبغة المهاجرة يطرح ليست فقط قضية الإسلام في فرنسا إنما كذلك مسألة الهوية التي تبحث الجمهورية الفرنسية عنها لنفسها في ظل التغييرات العالمية.

جيل كيبل، أستاذ جامعي في "معهد العلوم السياسية" في باريس وعضو "المعهد الجامعي الفرنسي"، كما أنه عضو في المجلس الأعلى لمعهد العالم العربي. نشرت له مؤلفات عديدة حول قضايا الحركات الإسلامية والإسلام الفرنسي بدءاً من "النبي وفرعون: الحركات الإسلامية في مصر المعاصرة" 1984 وانتهاءاً بـ"شغف عربي" 2013 مروراً بمؤلفين شهيرين هما "فتنة: حرب في قلب الإسلام" 2004 و"ضواحي الجمهورية: المجتمع، السياسة والدين في ضاحيتي "كليشي-سو-بوا" و "مونتفرميل".

إعداد: فائزة مصطفى

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن