تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا - حمص

هل دخلت مدينة حمص معركتها النهائية ؟

الصورة من رويترز

تعيش مدينة حمص هذه الأيام على وقع بدء القوات النظامية عملية عسكرية واسعة خاصة على المدينة القديمة. القوات النظامية تبدو مصممة على استرجاع حمص وتعزيز الانتصارات التي تم تحقيقيها في مناطق القصير أو يبرود.

إعلان
 
القيادة العسكرية للجيش السوري قالت إنها بدأت معركة حمص عبر خمسة محاور ولا تراجع قبل السيطرة على المنطقة بالكامل . معركة حمص تبدو مهمة للجيش النظامي السوري الذي يرغب في الاستفادة من انتصاراته السابقة في يبرود والقصير ويريد أيضا تأمين الطريق بين دمشق وحمص عبر القلمون.
 
الصحافي حيدر رزوق هو مراسل شبكة %اسوسيتيد برس% متواجد في مدينة حمص ويقول" أن الجيش النظامي  تعود منذ بدء الأزمة السورية على إنهاء ما بدأه وبالتالي تبدو الأمور مطابقة تماما لما حدث في يبرود والقصير خاصة أن حمص القديمة لم يبق فيها كثير من المدنيين كما أن هناك العديد من المسلحين ممن سلموا أنفسهم للسلطات"
 
معركة حمص والانتخابات الرئاسية السورية
 
معركة حمص الأخيرة ليست الأولى من نوعها فقد سبق للجيش النظامي أن دخل في عدة معارك مع الجماعات المسلحة لكن انتصار يبرود الأخير وأخبار حصول المعارضة على أسلحة نوعية من شأنه أن يجعل من معركة حمص الجديدة المعركة النهائية.
 
بعض وسائل الإعلام ذكرت أن جزءا من الجيش السوري الحر حصل لأول مرة على 20 صاروخا من نوع "لاو" المضادة للدبابات ولا يعلم كيف يمكن أن تؤثر هذه التعزيزات في قلب موازين القوى على الأرض .حسب الصحافي اللبناني جورج علم " تحرك الجيش النظامي السوري على الميدان له علاقة بالحملة الانتخابية التحضيرية لولاية جديدة للرئيس بشار الأسد ، وبالتالي رغبته في السيطرة على المدن الكبرى وإعادة الهيبة للجيش السوري لكن بصفة عامة ما يحدث على المستوى الميداني في سوريا له علاقة بالصراع الدولي بين من يرغبون ببقاء بشار الأسد ومن يرغبون في رحيله "
 
انتصار الجيش السوري على مناطق حمص يبدو واضحا وهذا يبدو أساسيا لقوى النظام التي تريد أن تمنع إطلاق الصواريخ من ريف حمص لكن يبقى الأمر غامضا فيما يتعلق بمناطق توتر أخرى في سوريا خاصة بريف دمشق وحلب حيث تذكر مصادر المعارضة أن وصول الإمدادات العسكرية الغربية سيحدث مفاجآت على الأرض  في المستقبل .
 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن