الانتخابات الرئاسية الجزائرية

سيناريوهات ما بعد الـ17 من نيسان-إبريل

الصورة من رويترز

توجه ملايين الجزائريين لانتخاب رئيس جديد أو من أجل تجديد الثقة في الرئيس الحالي لكن هذه الانتخابات وبغض النظر عن معطياتها تثير تساؤلات عن مستقبل الجزائر ما بعد الـ17 من نيسان-أبريل.

إعلان
التوقعات تشير إلى أن الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة هو الأوفر حظا للفوز كما أن الأنظار تتطلع لمفاجآت قد يحدثها المحامي علي بن فليس لكن بعيدا عن جدل قدرة المترشحين الجسدية ومسارهم السياسي هناك تساؤلات حول ما بعد الانتخابات.
 
أبرز السيناريوهات هو في إعلان فوز بوتفليقة بعهدة رابعة وخروج أنصار بن فليس وأنصار مقاطعي الانتخابات للتنديد بالتزوير وربما هذا قد يؤدي إلى مواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن قد تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.

السيناريو الأخر يقول إن النظام الخفي الذي يمسك بزمام الأمور أعطى ضمانات لرئيس الوزراء الأسبق بن فليس بالفوز وبعدها سترفض السلطات الحالية النتيجة وقد تتجه الأمور لأن تشبه ما حدث في ساحل العاج عندما أعلن غبابغو وواتار نفسيهما فائزين وربما السيناريو الذي يحلم به أنصار الانتقال السلمي للسلطة هو في إعلان فوز بن فليس واعتراف بوتفليقة بالهزيمة ومغادرة السلطة كما فعل عبد الله واد في السنغال قبل عامين .

في كل الأحوال الهوة تبدو واضحة بين الشعب الجزائري والنظام السياسي ومهما كان الفائز بالانتخابات فان المستقبل يبدو مخيفا لعدد كبير من الجزائريين.

بعض المراقبين اعتبروا أن جيل تشرين الثاني-نوفمبر نسبة لجيل الثورة ليس مستعدا بعد لترك السلطة هكذا كما أن الجزائريين بعد الحرب الأهلية لا يرغبون في تكرار سيناريو الربيع العربي.

بعض المراقبين في الجزائر قالوا إن الجيش منذ نحو عشر سنوات بات بعيداً عن السلطة وانتخابات 17 نيسان-إبريل ستعيد الجيش للواجهة كصمام الأمان وحامي الانتقال الديمقراطي كما حدث في مصر وبما أن قوة النظام حاليا تتركز بيد بوتفليقة فالسيناريو المحتمل هو في فوز بوتفليقة وإعلانه مباشرة إصلاحات سياسية يرفضها الشعب وبالتالي إذا انتفض الشارع للمطالبة برحيل بوتفليقة فان العسكر سيقدمون بوتفليقة وحاشيته كقربان للمحتجين ويتم بعدها تزكية شخصيات جديدة ستكون هي الوجه الظاهر للحكم بينما يبقى وجهه الخفي كسابق عهده ممسكا بوحدة وديمومة النظام.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن