تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان, الانتخابات الرئاسية

آلية انتخاب رئيس للجمهورية حسب الدستور اللبناني

قصر بعبدا الرئاسي (الصورة من موقع رئاسة الجمهورية اللبنانية)
نص : كمال طربيه
3 دقائق

جاء في المادة 49 من الدستور اللبناني: "ينتخب رئيس الجمهورية بالاقتراع السري بغالبية الثلثين من مجلس النواب في الدورة الأولى، ويكتفي بالغالبية المطلقة في دورات الاقتراع التي تلي".

إعلان
تحت هذه المادة الدستورية وبموجب احكامها، دعي مجلس النواب للانعقاد يوم الأربعاء في 23 من الجاري لانتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية.
 
حددت المادة 73 من الدستور آلية دعوة المجلس النيابي لانتخاب رئيس الجمهورية وجاء فيها:
"قبل انتهاء ولاية رئيس الجمهورية بمدة شهر على الأقل وشهرين على الأكثر، يلتئم المجلس بناء على دعوة رئيسه لانتخاب الرئيس الجديد .وإذا لم يدع المجلس لهذا الغرض فانه يجتمع حكما في اليوم العاشر الذي يسبق اجل انتهاء ولاية الرئيس".
 
تنتهي ولاية الرئيس الحالي ميشال سليمان وهي من ست سنوات في الخامس والعشرين من أيار/ مايو المقبل وبذلك تقع الدعوة لجلسة الأربعاء ضمن المهلة الدستورية. غير أن انتخاب الرئيس العتيد خلال هذه الجلسة مرهون بشرطين دستوريين:
 
الأول توفر نصاب الثلثين أي 86 نائبا من أصل 128 هم مجموع أعضاء المجلس النيابي.
 
الثاني: حصول المرشح على تأييد ثلثي أعضاء المجلس أي 86 نائبا، ومن ثم الأغلبية المطلقة في دورات الاقتراع التي تلي وأدناها الحصول على 65 صوتا..
 
بإمكان أي تحالف انتخابي من قوى 8 او 14 آذار تطيير النصاب القانوني بالامتناع عن دخول قاعة مجلس النواب او الانسحاب منها لحظة بدء عملية الاقتراع. وباعتبار أن أيا من الفريقين المتنافسين لا يمتلك لوحده القدرة على توفير الثلثين لصالح مرشحه، وقدرته بالمقابل على تطيير النصاب، فان التوافق المسبق بين 8و14 على اسم الرئيس يبقى الممر الإلزامي لإنجاح عملية الانتخاب بأكثرية الثلثين او بالغالبية المطلقة هذا اذا لم يحصل خلط بأوراق التحالفات من خارج الاصطفاف القائم..
 
يبقى السؤال الأساس، ماذا لو انقضت المهلة الدستورية في 25 ايار/ مايو المقبل ولم ينجح المجلس النيابي في انتخاب رئيس؟هذه الحالة حصلت مرات عدة آخرها مع نهاية عهد الرئيس السابق اميل لحود في العام 2008.

وقتها فرغ منصب الرئاسة وتولى مجلس الوزراء الذي كان قائما تسيير أعمال الدولة. استغرق الأمر ستة أشهر إلى أن تم الاتفاق في اجتماع الدوحة على انتخاب قائد الجيش السابق ميشال سليمان رئيسا للجمهورية. هناك احتمال الآن في تكرار المشهد والوصول إلى حالة الفراغ الرئاسي مع حكومة تسير الأعمال، وهذا بنظر اللبنانيين هو ابغض الحلال !..

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.