فرنسا

خبراء: فضيحة صحية محتملة في موقع "ألبيون" النووي العسكري

الصورة من رويترز

أكدت أخصائية بأمراض السرطان اليوم الأربعاء أن هناك إمكانية جدية لوقوع "فضيحة صحية" كبرى بعد شيوع الخبر الذي نشرته صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية أمس حول أمراض أصابت عشرات العاملين السابقين في موقع "ألبيون" لإطلاق الصواريخ النووية جنوب فرنسا.

إعلان
 ووفقاً للصحيفة، فإن "عشرات" من الجنود الذين كانوا يتمركزون في هضبة "ألبيون" أواخر 1960 وحتى 1996 "يعانون من الإصابة بأشكال نادرة من السرطان"، الأمر الذي أكدته آني توبي-موني، عالمة اجتماع الصحة ورئيسة وحدة بحوث حول السرطانات الناجمة عن أسباب مهنية، في ردها على سؤال عن الصلة المحتملة بين العمل في المواقع النووية والإصابة بالسرطانات قائلة إن "لا مجال للشك أبداً في ذلك بالنظر إلى أن التعرض للإشعاعات هو عامل مثبت للسرطان".

وزارة الدفاع الفرنسية من جانبها أوضحت أنها في حاجة لجمع "عناصر أساسية" بشأن هذا الملف قبل القيام بأي رد فعل بعد أن قامت صحيفة "لو باريزيان" بنشر شهادات لجنود سابقين من الموقع يعانون من السرطان أكدوا "انعدام كل أشكال الحماية حين كانوا يقتربون من المنشآت النووية في المنطقة" التي تحتوي منذ 1967 على 18 منصة لإطلاق الصواريخ النووية أرض-أرض.

ويقف جان لوك سانس، رئيس رابطة المحاربين القدامى العاملين في التجارب النووية، من جانبه على النقص الشديد في المعلومات عن حالة العسكريين العاملين في المواقع النووية بالقول إنه "جزء من الأكاذيب وصمت الدولة بالإضافة إلى صعوبة الحصول على معلومات"، مشيراً إلى أن "الناس الذين كانوا هناك يتكلمون القليل عن الموضوع".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم