تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

مهدي جمعة في فرنسا من أجل الترويج لتونس الجديدة

الصورة من رويترز

بدا رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة زيارة رسمية لباريس بلقاء مع نظيره الفرنسي مانويل فالس الذي أكد لدى مصافحته السيد جمعة أن الصداقة الفرنسية التونسية هي مهمة وضرورية . رئيس الوزراء التونسي عشية زيارته لباريس قال لوسائل الإعلام الفرنسية أن هذه الزيارة لا تهدف لجلب الأموال ولكن للترويج لوجه تونس الجديد الذي يرغب في تجاوز المرحلة الانتقالية بعد الثورة.

إعلان

رئيس الوزراء التونسي أكد أن بلاده لديها رهانات عدة وخاصة على المستوى الاقتصادي حيث تهدف الحكومة الجديدة لإقناع المستثمرين الأجانب وخاصة الفرنسيين بضرورة التواجد بقوة والاستفادة من الإمكانيات البشرية والطبيعية لتونس.

الشراكة التونسية الفرنسية

فرنسا تعتبر الشريك الأول لتونس حيث تبدو تصريحات الحكومة الفرنسية ايجابية. فوزير الخارجية لوران فابيوس اكد ان تونس قطعت شوطا كبيرا على طريق الإصلاح السياسي مع القانون الانتخابي والدستور الجديدين وتبقى بعض النواقص في المجالين الأمني والاقتصادي وربما كعربون حسن نية وعد وزير الخارجية فابيوس بقضاء جزء من عطلته الصيفية في تونس.

زيارة مهدي جمعة لفرنسا هي بمثابة زيارة دولة فبعد لقاءه الوزير الأول ووزير الخارجية ومجموعة أرباب العمل الفرنسيين ووسائل الإعلام سيكون لرئيس الوزراء التونسي لقاء غدا مع الرئيس فرانسوا هولا ند.

باريس سبق وان وعدت بمنح 500 مليون يورو لتونس وهدف السيد مهدي جمعة هو في تكريس هذه المساعدات الاقتصادية والتعاون الثقافي والاجتماعي خاصة ان فرنسا تعد الآلاف من التونسيين المقيمين و المجنسين والطلبة.

الزيارة الرسمية لمهدي جمعة تدخل في إطار تحد الحكومة التونسية في تجاوز مرحلة الثورة وفتح صفحة جديدة حيث سبق لجمعة زيارة الجزائر وخمس دول خليجية وأيضا الولايات المتحدة وحاليا فرنسا وكل هذا هدفه خلق مناخ تونسي جيد لتنظيم انتخابات عامة شفافة ونزيهة وفي الاجال المحددة أي قبل نهاية العام الجاري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.