بايرن ميونخ - ريال مدريد

"بايرن ميونيخ صفر- أربعة" لقب جديد للفريق البافاري

الصورة من تويتر

انتقدت الصحف الألمانية الصادرة صباح اليوم الأداء الهزيل لفريق بايرن ميونيخ أمام ضيفه الاسباني ريال مدريد في مباراة الإياب المؤهلة إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي خسرها بنتيجة أربعة أهداف مقابل صفر. وهي نتيجة ثقيلة لم يعرفها سابقا في تاريخه الحافل بالألقاب والأرقام.

إعلان
 
وترى صحيفة "بيلد" الشعبية والواسعة الانتشار، أن سقوط البايرن بمثل هذه النتيجة يجعل ألمانيا "ترتعش خوفا لما قد يحصل خلال كأس العالم" الذي ستبدأ فعاليته قريبا في البرازيل. وتعتبر الصحيفة أن البايرن صاحب الأرقام القياسية والألقاب العديدة، لا يحق له أن يهزم بمثل هذه السهولة. وانتقدت الصحيفة مدرب الفريق الاسباني بيب غوارديولا الآتي من برشلونة. وقالت إن هذا الأخير يتحمل مسؤولية هذا الفشل، وأن نظيره الإيطالي كارلو أنشوليتي ومدرب باريس سان جرمان السابق " سخر منه تكتيكيا".
 
وتضيف الصحيفة أن الأمر الأكثر خطورة هو أن "اللاعبين الألمان في الفريق البافاري، مثل شفاينشتايغر لم يقدموا شيئا يذكر خلال المباراة". وتشير الصحيفة إلى أن ستة لاعبين ألمان شاركوا في المقابلة وهم : حارس المرمى نيوير، والمدافعان لام  و بواتينغ، ولاعبو خط الوسط شفاينشتايغر ومولر وكروس.  
 
صحيفة "سويتدش زايتونغ" ترى من جهتها أن ريال مدريد أصبح " الوحش الأبيض للأندية الألمانية". فقد فاز الريال هذا الموسم وخلال دوري أبطال أوروبا، على ثلاثة أندية ألمانية وهي  "شالكه 04" و"بوروسيا دورتموند" و "بايرن ميونيخ"، مفندا بذلك الاعتقاد السائد بأن "البيت الأبيض"  أي الريال لا يقوى أمام الأندية الألمانية التي أزاحته من منافسات دوري أبطال أوروبا عام 2012 و2013 وهي بايرن ميونيخ بوروسيا دورتموند.
 
مجلة "الف فروند" تذهب إلى أبعد من ذلك، وتصف نتيجة المباراة بأنها "كارثة تاريخية" للنادي البافاري الذي فاز بالدوري الأوروبي خمس مرات. وترى أن الخسارة التي مني بها البايرن هي أكبر خسارة للفريق منذ 48 عاما في تاريخ دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
 
أما الصحيفة اليسارية " تاغ زايتونغ" فإنها سخرت في تعليقها من خسارة البايرن وأطقت عليه اسما جديدا وهو "بارين ميونيخ 04" كتذكير بالنتيجة الثقيلة التي خسر بها المباراة، وإشارة منها أيضا لفريق ألماني آخر اشتهر بخسارة مبارياته في المقابلات الحاسمة منها تلك التي خسرها أمام ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2002.
 
صحيفة "دي ويلت" تعتبر أن موسم البايرن قد نجح رغم الهزيمة الثقيلة التي مني بها أمس. وتقول الصحيفة " لقد نجح غوارديولا في إحراز لقب دوري ألمانيا (البوندسليغا) منذ الجولة 27 . ويستعد إلى  خوض نهائي كأس ألمانيا الذي سيدور في 17 من مايو/ أيار ضد فريق دورتموند. زيادة على تأهله إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا"
 
وتختم الصحيفة تعليقها قائلة إن هذه الهزيمة تعيد إلى الواجهة الجدل السائد في ألمانيا حول "أسلوب المدرب بييب غوارديولا" ثم تتساءل : "هل أن هذا الأسلوب، أي الأسلوب الذي يعلب به فريق برشلونة، يناسب فعلا فريق بايرن ميونخ؟ "
 
نذكر أن فرانز باكنباور رئيس النادي الشرفي واللاعب السابق لبايرن ميونيخ والمنتخب الوطني الألماني، انتقد بشدة أسلوب اللعب الذي اعتمده بيب غوارديولا مع البارين. وصرح بأن هذا الأسلوب " ممل ولا يتماشى مع اللاعبين الذين يملكهم النادي". 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن