تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - الذكرى السبعون لإنزال النورماندي

إنزال النورماندي فتح الطريق لتحرير فرنسا

الصورة من رويترز

في مثل هذا اليوم من عام 1944، تم إنزال أكثر من 150 ألف جندي من قوات المظلات ومشاة البحرية التابعة للحلفاء على شواطئ نورماندي الواقعة في شمال فرنسا، من أجل مساعدة الفرنسيين في حربهم ضد الاحتلال النازي. وقد شارك في عملية الإنزال أكثر من 6 ألاف سفينة حربية، و12 ألف طائرة عسكرية، وقاد العملية الجنرال الأمريكي أيزنهاور.

إعلان
لم يكن الألمان يتوقعون أن الإنزال سيبدأ في شهر يونيو-حزيران، فجبهة الاتحاد السوفيتي كانت هادئة نسبياً آنذاك وكانت المعلومات الاستخباراتية الألمانية تشير إلى أن إنزال "النورماندي" لن يحدث ما لم يشن السوفييت هجوماً مماثلاً من جهة الشرق من أجل الضغط على الجيش الألماني من الجبهتين.

وأسفرت معركة "النورماندي" التي فتحت الطريق أمام قوات الحلفاء لإسقاط برلين عن مقتل سبعة وثلاثين ألف شخص من قوات الحلفاء وخمسين ألف شخص من النازيين.

فرنسا تحيي اليوم الذكرى السبعين لإنزال "النورماندي" بمشاركة قدامى المحاربين من مختلف الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، بحضور الرئيس الفرنسي وأبرز زعماء العالم من بينهم باراك أوباما وملكة بريطانيا والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

إعداد: أمل بيروك

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.