تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النكبة الفلسطينية

ذكرى إقامة دولة للإسرائيليين... ونكبة للفلسطينيين

الصورة من رويترز

بدأت إسرائيل، يوم الاثنين، احتفالاتها بالذكرى 66 لإقامة الدولة العبرية، في الوقت الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى النكبة.

إعلان
رئيس الكنيست الإسرائيلي يولى أدلشتاين قال في حفل الافتتاح "لن نقيم دولتين للشعب ذاته"، في إشارة إلى دولة فلسطينية على حدود يونيو 1967، وأخرى تحوى فلسطينيين (إسرائيل في حال عدم الاعتراف بيهودية إسرائيل)... مؤكدا أن "إسرائيل تسعى إلى المساواة بين طبقات المجتمع الإسرائيلي، وتعزيز حضور كافة الفئات في بناء دولة إسرائيل.
 
واستقبل الرئيس الإسرائيلي، شيمون بيريز، في مقر الرئاسة، الجنود المتفوقين، بحضور رئيس هيئة الأركان بينى جانتس، وضباط كبار من الجيش الإسرائيلي، كما تم تنظيم عرض جوى لطائرات سلاح الجو الإسرائيلي فوق مدينتي القدس وتل أبيب، وستقوم سفن سلاح البحرية بالاستعراض في البحر.
 
وأعرب الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، في كلمة مسجلة تم بثها بمناسبة الذكرى، عن أمله في التمكن "في أسرع وقت ممكن" من إقامة سلام مع مجمل الدول العربية، قائلا "أقمنا السلام حتى الآن مع دولتين عربيتين (في إشارة إلى مصر والأردن) ويجب أن نقيمه مع جميع الدول العربية. إن المضي في طريق السلام قيمة يهودية, ولا بد من أن نصل إلى هذا السلام في أسرع وقت ممكن".
 
من جانبه, أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان المعروف بمواقفه المتشددة أن إسرائيل لن تتردد في الرد بقوة على أي تهديد قد يستهدف أمنها، مشيرا بشكل خاص إلى إيران، قائلا "مع كل استفزاز وتهديد من قبل الفلسطينيين أو حلفائهم وخصوصا إيران، لن نتردد في الرد بالقوة المناسبة. نحن نمد اليد من اجل السلام، إلا أننا سنقطع في الوقت نفسه أي يد تهددنا"

في المقابل: عقدت اللجنة الوطنية العليا الفلسطينية لإحياء ذكرى (النكبة) برئاسة محافظ طولكرم اللواء د. عبد الله كميل اجتماعا لها للإعداد والتحضير لفعاليات يوم النكبة.

وقال د. كميل إن "القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ثابتة على الثوابت الوطنية منها حق العودة واللاجئين وأن شعبنا الفلسطيني خلف قيادته الشرعية"، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية تجعل الفلسطينيين أكثر صلابة وقوة.
ونوه د. كميل إلى أهمية إحياء ذكرى النكبة حيث تم تشكيل لجنة بمشاركة جميع فصائل العمل الوطني لإيصال الرسالة للعالم الحر في أن الشعب الفلسطيني ما زال متمسك بحقوقه وثوابته الوطنية.

من جهته ألقى صائل خليل كلمة فصائل العمل الوطني أشار فيها إلى أن انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة كانت من رحم النكبة وأن شعبنا متمسك بأرضه ووطنه، مؤكدا على حق العودة وعلى أنه حق فردي وجماعي تحميه الشرائع الدولية والسماوية.

كما أكدت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، في ختام اجتماعها برام الله الأحد أهمية إحياء ذكرى النكبة هذا العام بأوسع مشاركة شعبية وجماهيرية ضمن البرنامج الوطني للجنة إحياء الذكرى ولجنة الدفاع عن حق العودة بما تكتسب المناسبة من معاني ودلالات وفي ظل، فيما وصفوه، بخطر التصفية

في الوقت ذاته، أغلقت الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى، في مدينة القدس، بشكل مفاجئ أمام المصلين دون الـ50 عاما، وفق ما أعلنه أحد حراس المسجد الأقصى، موضحا أن عشرات المرابطين يتواجدون داخل المسجد الأقصى خشية محاولة مستوطنين اقتحامه، ذلك إن جماعات دينية يهودية متطرفة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى مسيرة "توراتية" كبيرة باتجاه المسجد الأقصى، احتفالا بذكرى إقامة دولة إسرائيل

هذه المناسبة المزدوجة تأتي في ظل فشل الجولة الأخيرة لمفاوضات السلام دون آفاق واضحة للعملية السلمية، الأمر الذي صاحبته عملية تصعيد في المواقف.

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه ماض في طرح مشروع قانون لتعريف إسرائيل على أنها دولة يهودية، رافضا حتى الآن، تعريف حدود هذه الدولة، وأكد في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية، أنه ستتم صياغة هذا القانون بالحوار مع جميع الأحزاب المشاركة في الائتلاف لكي يتم الحفاظ على القيم التي تعتنقها دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية.

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فإنه منشغل بالمشاورات الخاصة بتشكيل حكومة الكفاءات المهنية التي سيترأسها توطئة لإعلان هذه الحكومة بالتزامن مع صدور مرسوم رئاسي بإجراء الانتخابات العامة قبل نهاية العام الجاري. وهي الخطوات التي تعقب اتفاق الصلح بين حركتي فتح وحماس.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.