تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خاص - انتخابات البرلمان الأوروبي 2014

البرلمان الأوروبي يستثمر في مواطنة جديدة عبر حوار الحضارات

الصورة من رويترز
4 دقائق

يضطلع البرلمان الأوروبي بدور هام في ترسيخ مبدأ المواطنة لدى سكان دول الاتحاد الأوروبي وتعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات ولاسيما بين البلدان الأوروبية من جهة وبلدان المتوسط الجنوبية من جهة أخرى.

إعلان

 وفي هذا السياق كان البرلمان الأوروبي قد دعم عدة مشاريع ترمي إلى تنمية مكانة اللغة العربية في الدول الأوروبية لدى أبناء المهاجرين من أصول عربية منها مؤتمر عقد في مدينة ليل الفرنسية في حزيران-يونيو 2012. كما ساهم البرلمان الأوروبي في تظاهرات ثقافية وفنية هدفت إلى مد جسور بين الثقافات والديانات كاللقاء الذي نظمته الجمعية البرلمانية الأورومتوسطية في تونس في آذار-مارس 2007.

ويعتبر البرلمان الأوروبي أن هذا الحوار بين الثقافات والشعوب والحضارات والديانات يمر قبل كل شيء عبر الدفع بالشباب لإقامة علاقات وطيدة مع بلدان أخرى غير بلدانهم الأصلية من خلال الانخراط في مشاريع بحثية مشتركة ويتجلى ذلك بشكل خاص عبر مشروع "إيرازموس" للتعليم.

موازنة "إيرازموس" لم تخفّض

مشروع "إيرازموس" هو برنامج خاص بالتبادل الطلابي بين الجامعات والمعاهد والمدارس الكبرى الأوروبية. أُسس في عام 1987 للمساهمة في إنشاء فضاء أوروبي موحد للتعليم العالي وسمي بذلك تيمنّاً بـ"إيرازم" (ديسيديريوس إيرازموس روتيروداموس باللاتينية) وهو ثيولوجي وفيلسوف ومربّ هولندي (1469-1536) وإحدى ألمع شخصيات عصر النهضة الأوروبي المتأخر.

يخدم البرنامج أهدافاً محددةً على المستوى الأوروبي تتلخص في تعزيز مجال التعليم العالي وزيادة قدرة الطلاب والأساتذة على التنقل لأهداف علمية وتوثيق العلاقات بين مؤسسات التعليم العالي والشركات بالإضافة إلى الاستفادة وتبادل الخبرات لرفع مستوى التعليم وتقنياته على صعيد القارة.

مخصصات البرنامج للأعوام السبعة القادمة كانت البند الوحيد في الميزانية الأوروبية الذي سجل ارتفاعاً، في ظل الأزمة الاقتصادية العاصفة وبرامج التقشف القاسية التي تبغي خفض الإنفاق العمومي، ليبلغ 14.7 مليار يورو. ويتوقع أن يستفيد منه 4 ملايين طالب في مجالات التعليم العالي أو التدريب أو العمل في الخارج (أكثر من نصف مليون طالب في العام) مقارنة بـ 3 ملايين شكلوا مجموع المستفيدين في تاريخ البرنامج بين 1987 و2013.

"إيرازموس" هو أحد ستة برامج متعلقة بالتعليم في الاتحاد الأوروبي تتضمن برنامج "كومينيوس" للتعليم المدرسي حتى الثانوية، وبرنامج "ليوناردو دافنشي" المتخصص بالتدريب المهني، وبرنامج "جراندفيغ" للبالغين الذين يقررون متابعة تعليمهم بعد انقطاع، وبرنامج "ترانسفيرسال" الذي استبدل ببرنامج "إيرازموس بلوس" وبرنامج "جان مونيت" للبحث حول مسائل التعليم والتكامل في أوروبا.

1084 منحة دراسة للعالم العربي

على صعيد العلاقات التعليمية مع الخارج، أنشئ الاتحاد الأوروبي، برئاسة فرنسا، عام 2008 برنامج "إيرازموس موندوس" بميزانية 950 مليون يورو لأعوام 2009-2013 والذي يتعلق خصوصاً بتعزيز الحوار والتعاون مع بلدان خارج أوروبا.

وقد شهد التعاون العلمي مع دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط ارتفاعاً ملحوظاً بعد 2011، عام الانتفاضات الشعبية العربية، فتمت مضاعفة المنح المخصصة لهذه البلدان في إطار "إيرازموس موندوس" لتبلغ 1084 منحة دراسة وتبادل طلاب وأساتذة في العام؛ وذلك عن طريق عدة برامج فرعية للتعاون والشراكة منها برنامج "كونسورتيوم" المتعلق بدول الخليج العربي وبرنامج "إيرازموس موندوس إيبيك" الخاص بدول الأردن، فلسطين، لبنان وسوريا.

قد تشكل الانتخابات الأوروبية اليوم فرصة مناسبة لفتح ملف السياسة الأوروبية للتعليم والتعاون مع الخارج، وربما حتى لإعادة ترتيب الأولويات على الصعيد الأوروبي في ظل الأزمة الاقتصادية، رغم ما يبدو من اعتراف بأساسية التعليم التي يترجمها استقلال موازنته عن التجاذبات السياسية والصراعات الداخلية والمواسم الانتخابية في الاتحاد.

 

إقرأ أيضاً:

مخاوف من ضعف نسبة المشاركة ووزن اليمين المتطرف
جان كلود يونكر الطامح إلى رئاسة المفوضية الأوروبية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.