تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خاص - انتخابات البرلمان الأوروبي 2014

مخاوف من ضعف نسبة المشاركة ووزن اليمين المتطرف

الصورة من رويترز
نص : سليم بدوي
2 دقائق

حملة الانتخابات الأوروبية هي عادة من أقل الحملات الانتخابية حماسة وأهمية لدى الناخبين في أوروبا. والسبب هو عدم وعي المواطنين الأوروبيين لتأثير الانتخابات الأوروبية على شؤون حياتهم اليومية.

إعلان

لكن حملة 2014 تعاني من مشاكل وعوامل أخرى أهمها أنها تأتي في ظل تراجع الانطباع الإيجابي أو الصورة الإيجابية للاتحاد الأوروبي في أذهان الأوربيين الذين عانوا بغالبيتهم ولا يزالون من الأزمة المالية والاقتصادية الخانقة.

وأما التحديات فيمكن اختصارها باثنين هما أولاً نسبة المشاركة التي ترجح استطلاعات الرأي أن تكون ضعيفة جداً. أما التحدي الثاني والأكبر فيكمن في احتمال تحقيق اختراق كبير في انتخابات البرلمان الأوروبي من جانب أحزاب اليمين المتطرف والأحزاب المناهضة للمشروع الوحدوي الأوروبي.

وهكذا فإن ضعف المشاركة سيطرح مشكلة التمثيل الديمقراطي أمام المؤسسات الأوروبية. وأما تعاظم شأن القوميين والمعارضين للاتحاد الأوروبي داخل البرلمان، فقد يزيد من تعقيد وتعطيل أعمال وسياسات القادة الأوروبيين المشتركة في المرحلة القادمة.

 

إقرأ أيضاً:

البرلمان الأوروبي يستثمر في مواطنة جديدة عبر حوار الحضارات
جان كلود يونكر الطامح إلى رئاسة المفوضية الأوروبية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.