خاص - انتخابات البرلمان الأوروبي 2014

الانتخابات الأوروبيّة: يومُ الحسم‏

الصورة من رويترز
إعداد : سليم بدوي

‏ اليوم هو الرابع والأخير للانتخابات الأوروبيّة التي تعتبر الأهمّ في تاريخ انتخاب البرلمان ‏الأوروبي وذلك لسببين: أولا، لأنه بموجب نتائجها ستتحدّد هويّة رئيس المفوضيّة الأوروبية ‏المقبلة. ثانياً، لأنّ استطلاعات الرأي ترجح حصول اختراقٍ كبير من جانب أحزاب اليمين ‏المتطرّف وتلك المشككة بالاتحاد الأوروبي والمعادية له.‏

إعلان

‏ النتائج الرسمية لن تعرف قبل التاسعة ليلا بالتوقيت العالمي. ولكن ما هو معروف، إن لم ‏تحصل مفاجآت، هو أن التوازنات السياسية داخل البرلمان الأوروبي لن تتغيّر بحيث أن ‏وسط اليمين والاشتراكيين من المتوقع أن يحصلوا معاً على أكثر من أربعمائة مقعد من أصل ‏سبعمائة وواحد وخمسين.‏

‏ وفي التوقعات المهمّة أيضاً: تقدّم مجموعة اليسار الراديكالي المناهضة لسياسة التقشف ‏والتي يتزعّمها اليوناني أليكسي تسيبراس.‏

‏ هذا وعلى الرغم من هزيمة حزب اليمين المتطرف في هولندة، وفق الترجيحات الأولية، ‏إلا أن الخشية جدّية لدى الدوائر الأوروبية من أن لا تنجو دولٌ أخرى من اجتياحات اليمين ‏المتطرف والمناهض للاتحاد الأوروبي، والأنظار متجهة خصوصاً نحو فرنسا وبريطانيا.‏
 

 

مواضيع متعلقة:

كل ما يجب معرفته حول الانتخابات الأوروبية

الفرنسيون يعاقبون هولاند باليمين المتطرف

إعداد : سليم بدوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن