تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خاص الانتخابات الأوروبية 2014- فرنسا

المفارقات الفرنسية في الانتخابات النيابية الأوروبية

رويترز
3 دقائق

بدأ الناخبون الفرنسيون، وبشكل أدق، الجزء الذي لن يقاطع منهم، بالإدلاء بأصواتهم لاختيار 74 ‏نائبا ليمثلوهم في البرلمان الأوروبي. وتتميز هذه الانتخابات بأنها قمة في المفارقات والتناقضات، ‏فقد حققت أعلى رقم قياسي في عدد القوائم المرشحة إذ بلغ 192 قائمة، وهذا الرقم القياسي في ‏انتخابات هي الأقل شعبية لدى الفرنسيين.‏ ‎

إعلان

ففي الانتخابات الأوروبية السابقة بلغت نسبة الامتناع عن التصويت 60٪، وصباح اليوم، خلال ‏جولة لـ"مونت كارلو الدولية" على عدد من مراكز الاقتراع، كان الإقبال ضعيفا جدا، حيث غابت ‏طوابير الانتظار، وفي منتصف النهار بلغت نسبة المشاركة 15.7٪.‏

وتزداد المفارقة عند الإطلاع على أسماء بعض القوائم المشاركة مثل "أوروبا الركود"، "قائمة الورقة ‏البيضاء" وبهذه المناسبة، يذكر أن الأوراق البيضاء ستحسب ولن تعتبر لاغية، للمرة الأولى في ‏تاريخ فرنسا، وبالاستمرار مع القوائم ذات الأسماء الطريفة، نجد "أوروبا القراصنة"، "حشيش بلا ‏حدود".‏

وإذا كان العديد من المواطنين الفرنسيين قد وجدوا في هذه القوائم الانتخابية أشكالا للتعبير عن ‏غضبهم من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في البلاد، فإن هذه الانتخابات تكتسب ‏أهميتها من البعد السياسي المحلي لنتائجها.‏

استطلاعات الرأي يرجح وصول حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبن في ‏المرتبة الأولى يليه حزب الاتحاد من أجل أغلبية شعبية اليمني في المرتبة الثانية والحزب الاشتراكي ‏الحاكم في المرتبة الثالثة.‏

وهكذا فإن الفرنسيين، إذا ما صدقت استطلاعات الرأي، يكونون قد وجهوا صفعة سياسية قوية ‏ومدوية إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، بجعل اليمين المتطرف القوة السياسية الأولى في ‏البلاد، على الأقل عبر الانتخابات الأوروبية، وتكمن المفارقة الإضافية في أن مارين لوبن تريد ‏خروج فرنسا من منطقة اليورو كرد على السياسة التقشفية التي تفرضها ألمانيا على الدول ‏الأوروبية.‏
 

حسن الحسيني موفد مونت كارلو الدولية للانتخابات الأوروبية
 

مواضيع متعلقة:

الانتخابات الأوروبيّة: يومُ الحسم‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.