سينما

روسيا تمنع شريطا سينمائيا حول إبعاد ستالين لنصف مليون شيشاني

ويكيبيديا

منعت روسيا عرض شريط سينمائي يتناول تهجير الشيشان بشكل جماعي بأمر من ستالين خلال الحرب العالمية الثانية متهمة العمل بأنه "تزوير تاريخي" وبأنه "معاد للروس".

إعلان

 

صور الشريط في الشيشان بأموال خاصة جاءت من غروزني وموسكو وفق صيغة تفصيلية وصفت طريقة إبعاد الشعب الشيشاني بمجمله خلال شتاء عام 1944 فضلا عن عملية إبعاد إثنية الإنغوش المجاورة للشيشان والتي حدثت قبل أشهر من نفي التتار من منطقة القرم.

وقتها اتهم ستالين الشيشان بالتعامل مع القوات النازية آنذاك، كما اتهمهم بضعف ولائهم لروسيا ليجبر نحو نصف مليون شيشاني على ترك القوقاز الشمالي ونقلهم قسراً إلى سهول آسيا الوسطى.

عنوان الفيلم "أمرٌ بالنسيان". كتب سيناريو الفيلم وأنتجه رسلان كوكاناييف بمناسبة الذكرى السبعين لهذه المأساة. لكن العمل لم يحصل على تأشيرة للعرض من السلطات الروسية، إذ اعتبر مسؤول في وزارة الثقافة الروسية بأن "الشريط يحض على الحقد العرقي".

وأشار قسم السينما في وزارة الثقافة الروسية إلى مشهد في الفيلم يتعلق بمذبحة أدت إلى مقتل 700 شيشاني من المبعدين، أحرقوا أحياء في قرية خيباخ الجبلية أثناء عملية الإبعاد.

منتج الفيلم كوكاناييف المتخصص في التاريخ اعتبر أن الحادثة معروفة ولا يمكن نفيها، وأنه سيلجأ إلى القضاء في حال منع الشريط من العرض مشيرا إلى أن "الفيلم لا يمكن أن يكون معادياً للروس لأنه لا يتحدث عن شعب قتل شعبا آخر".

أما ألكسندر تشيركاسوف، رئيس "ميموريال" أبرز منظمة للدفاع عن حقوق الإنسان في روسيا، فذكر أنه في شتاء عام 1944" كانت الثلج ينزل في الجبال، وكان من الصعب جعل الأشخاص يسيرون في الثلج، فتم إحراق من لم يكن قادرا على التقدم".

يبقى أن منع الفيلم في روسيا لن يحول دون عرضه في مهرجانات دولية، بينما روسيا فلاديمير بوتين تعيش مرحلة حنين عارم للماضي السوفييتي وتفضل الكلام عن الإنتصارات السوفياتية بدل الكلام عن ملايين القتلى الذين أسقطتهم سياسات ستالين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن