تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قطر - فساد - كأس العالم 2022

الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" مستعد لسحب مونديال 2022 من قطر

أرشيف

عادت من جديد قضية استضافة قطر لمونديال 2022 إلى الواجهة، وقد تؤدي هذه المرة إلى اتخاذ قرار بسحب كأس العالم لكرة القدم من قطر، وإعادة التصويت بعد المعلومات الجديدة التي نشرتها صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية والتي تفيد بأن الإمارة الخليجية الغنية بالنفط والغاز"اشترت المونديال".

إعلان
 
وتقول صحيفة "صنداي تايمز" في عددها الصادر أمس بأنها حصلت على كمية كبيرة من رسائل البريد الالكتروني المسربة التي تكشف كيف فازت إمارة قطر باستضافة كأس العالم عام 2022.
 
وتضيف الصحيفة قائلة بأنها تمكنت من الوصول إلى "مخبأ" يضم ملايين الوثائق السرية، مؤكدة على أن هذه الوثائق تتضمن "دفعات مالية سرية ساعدت دولة قطر علىالفوز باستضافة المونديال".
 
وتكشف الوثائق التي حصلت عليها الصحيفة كيف استطاعت قطر تحقيق" الفوز المذهل في السباق من أجل استضافة كأس العالم عام 2022". وتخلص "صنداي تايمز" إلى وجود حملة "سرية" قام بها أكبر مسؤول رياضي في قطر، وهو محمد بن همام العضو السابق باللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والرئيس السابق للاتحاد الأسيوي لكرة القدم، والتي تتمثل بإعطاء بعض الأموال "كرشاوى" للمسئولين في "الفيفا" من أجل التصويت لفائدة الملف القطري.
 
وكان محمد بن همام  قد اتهم في أيار/ مايو 2011 بشراء بعض أصوات اتحاد "كونكاكاف" قبل الانتخابات لمنصب رئيس الفيفا ضد الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر، ثم انسحب من السباق قبل أن يتم إيقافه مدى الحياة من قبل لجنة الأخلاق التابعة للفيفا.
 
وتقول "صنداي تايمز" إن بن همام وضع مبالغ تصل إلى 200 ألف دولار في حسابات مصرفية لرؤساء 30 اتحادا إفريقيا لكرة القدم، فضلا عن استضافته أحداثا في إفريقيا حيث سلم خلالها مزيدا من الأموال مقابل دعم ملف قطر.
 
وتعهدت الصحيفة البريطانية بنشر جميع التفاصيل لاحقا لتثبت كيف استغل القطري محمد بن همام منصبه في الفيفا من أجل مساعدة قطر في الحصول على دعم أعضاء لجنة الحكام المتكونة من 24 عضوا.
 
وكانت تسريبات أخرى نشرتها صحفية "دالي تيليغراف" منذ شهرين أفادت بأن نائب رئيس الفيفا السابق جاك وارنر، حصل على أكثر من 1.6 مليون دولار من قطر عن طريق حوالات مالية مباشرة دخلت في حساباته المصرفية، من بينها مبلغ 450 ألف دولار تم تحويلها له قبل التصويت.فيما استلم ولداه 750 ألف دولار وأحد الموظفين 400 ألف دولار بحسب وثائق تملكها الصحيفة.
 
ويأتي الكشف عن هذه الوثائق في الوقت الذي تستعد فيه قطر لمواجهة حاسمة اليوم مع كبير محققي "الفيفا" مايكل غارسيا في سلطنة عمان. وسيلتقي غارسيا باللجنة القطرية المختصة بملف المونديال وذلك لأول مرة منذ بدأت التحقيقات قبل أكثر من عامين حول عمليات " فساد" طالت التصويت لصالح قطر لاستضافة مونديال 2022.
 
أما جيم بويس، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، لـ "بي بي سي" فانه لا يرى مانعا من اختيار مضيف آخر لكأس العالم 2022 بدلا من قطر، وذلك إذا ثبتت صحة مزاعم في الفساد وقال: " لن تكون لدي مشكلة إذا كانت التوصية بإعادة التصويت عل استضافة قطر للبطولة العالمية".
 
وأوضح بويس في تصريحاته لـ "بي بي سي" أن  مايكل غرسيا كبير المحققين "سيبدأ بدراسة المستندات التي تمتلكها صحيفة "صانداي تايمز" بكل جدية، وفي حال التوصل إلى إدانة لهؤلاء الأعضاء، فسيتم عندها سحب التنظيم من قطر وإعادة التصويت علىالدولة المستضيفة للبطولة مرة أخرى".  
 
سارعت قطر من جهتها بنشر بيان للجنة ترشيح قطر للمونديال تقول فيه "إننا نؤكد حرص لجنة ملف قطر 2022 طوال فترة عملها على الالتزام بأعلى درجات النزاهة والمعايير المهنية والأخلاقية أثناء خوضها منافسات نيل شرف استضافة بطولة كأس العالم 2022".
 
وأضاف البيان القطري قائلا "في ما يتعلق بالمزاعم الأخيرة التي نشرتها صحيفة صنداي تايمز الانكليزية، إننا نعلن مجددا أن السيد محمد بن همام لم يكن له أي دور رسمي أو غير رسمي في لجنة ملف قطر 2022. فكما كان الحال مع أي من أعضاء المكتب التنفيذي في الفيفا. فقد كان على فريق ملف قطر 2022 إقناع بن همام بالمزايا التي يتضمنها الملف القطري".
 
وكان ملف قطر قد حاز على أغلبية أصوات أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا ليتغلب على ملفات قوية كملف الولايات المتحدة الأمريكية، وكورياالجنوبية، واليابان، واستراليا، ويتم إعطاء الإمارة الصغيرة حق التنظيم. وحصلت قطر خلال تصويت كانون الأول/ ديسمبر 2010 على 11 صوتا، مقابل 4 لكوريا الجنوبية وثلاثة للولايات المتحدة واليابان، فيما نالت استراليا صوتا واحدا خلال جولة الإقصاء الأولى. وفي الجولة الرابعة انحصر السباق بين الولايات المتحدة وقطر وخرجت الأخيرة منتصرة بـ 14 صوتا مقابل 8 لمنافستها.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن