تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - بلجيكا - إرهاب

اعتقال مهدي نموش يسلط الضوء على خطر الشباب الأوروبيين الجهاديين

الصورة من RFI

‏بعد أكثر من أسبوع على الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المتحف اليهودي ببروكسل، كل الأدلة والمعطيات تشير إلى إن المتهم الرئيسي في هذا الاعتداء هو شاب فرنسي قضى فترة عام بسوريا في صفوف المجموعات الجهادية.

إعلان

السلطات الفرنسية مازالت تحقق مع الشاب مهدي نموش الذي القي عليه القبض قبل يومين في مدينة مرسيليا وبحوزته مجموعة من الأسلحة. حسب المحققين الشاب يبدو عليه الهدوء  وقد نفى أي علاقة له بالاعتداء على المتحف اليهودي في بروكسل الذي خلف أربعة قتلى غير أن الأدلة تشير إلى أن هذا الشاب هو المتهم الرئيسي فقد عثر بحوزته على كاميرا فيها تسجيل غير واضح يتبنى هجوم المتحف اليهودي وصورا لعلم تنظيم الدولة الإسلامية أو ما يسمى داعش.
 
حسب المدعي العام في باريس مهدي نموش 29 عاما هو من مواليد مدينة روبيه على الحدود الفرنسية البلجيكية وقد حكم عليه بالسجن خمس مرات في فرنسا وخلال فترة سجنه الأخيرة لوحظ عليه الدعوة للإسلام المتطرف وقد سافر إلى سوريا بعد ثلاثة أسابيع من إطلاق سراحه وبقي هناك لمدة عام .
توقيف مهدي نموش زاد القلق حول قضية الشباب الأوروبيين العائدين من  الجهاد.وزير الداخلية الفرنسية برنار كازنوف أكد أن فرنسا تتعاون مع الدول الأوروبية لكشف هؤلاء والقضاء عليهم
 
المعركة ضد الإرهابيين ستتم في فرنسا وفي أوروبا أيضا ، لقد قررنا التعاون مع بقية الدول من أجل تنسيق الجهود ودحر كل من تسول له نفسه باستخدام الإرهاب . واستطيع أن  أؤكد لكم أن الحرب ستكون شاملة
 
 
اعتقال مهدي نموش سلط الضوء على قدرة الاستخبارات وقوى الأمن الأوروبية على  مراقبة الشباب الأوروبيين الجهاديين فالبرغم من ان قوى الأمن تؤكد أن هؤلاءء الشباب يخضعون لمراقبة دقيقة إلا ان القبض على مهدي نموش تم صدفة خلال مراقبة جمركية روتينية.
وزير الداخلية الفرنسي اليوم  ومع استمرار التحقيق مع نموش أكد اعتقال اربعة أشخاص  في فرنسا لهم علاقة بالشبكات الجهادية .
 
  
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن