الإمارات العربية المتحدة

قانون إماراتي يلزم الذكور بالخدمة العسكرية ويجعلها اختيارية للإناث

يوتيوب
نص : فراس حسن
3 دقائق

أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان‎ ‎رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة القانون ‏الاتحادي رقم 6 لسنة 2014 بشأن الخدمة‏‎ ‎الوطنية والاحتياطية.

إعلان

حسب القانون الجديد ـ كما ورد على موقع وكالة الأنباء الإماراتية "وام" ـ ‏أصبحت الخدمة العسكرية الإلزامية "فرضا على‎ ‎كل مواطن من الذكور شريطة ‏أن يكون قد بلغ الثامنة عشرة من عمره ولا يتجاوز‎ ‎الثلاثين من تاريخ صدور ‏القانون وأن يكون لائقا طبيا".‏

وحسب القانون الجديد يمكن للإناث الالتحاق بالخدمة الإلزامية إذا أردن ذلك بعد ‏موافقة ولي أمرهن.‏
ووفق القانون الجديد سيكون على الذكور الإماراتيين الذين ينطبق عليهم هذا ‏القانون أن يأدوا الخدمة لمدة سنتين في حال كان مؤهلهم العلمي أقل من الثانوية ‏العامة، في حين ستكون مدة الخدمة لأصحاب الشهادة الثانوية أو ما يعادلها أو ‏لديهم تحصيل علمي أعلى تسعة أشهر فقط، و"تقرر أن تكون مدة الخدمة‎ ‎الوطنية ‏للإناث تسعة أشهر بغض النظر عن المستوى الدراسي" ويجيز القانون الجديد ‏لنائب القائد‎ ‎الأعلى "تعديل مدة الخدمة الوطنية المذكورة وفقا لما تقتضيه المصلحة ‏العامة‎ ‎كما يجوز تمديد فترة الخدمة الوطنية للمجند وفقا لما تحدده اللائحة‎ ‎التنفيذية ‏لهذا القانون"‏‎.‎

وبموجب القانون سينفذ الإماراتيون الخدمة الوطنية في كل من القوات المسلحة و ‏وزارة‎ ‎الدفاع و وزارة الداخلية وجهاز أمن الدولة والهيئات والمؤسسات ذات ‏النظام‎ ‎العسكري وغيرها والتي تحدد بقرار من نائب القائد الأعلى حيث "تشمل ‏الخدمة‎ ‎الوطنية فترات تدريبية وتمارين عسكرية ومحاضرات وطنية وأمنية"‏‎..‎
أما الخدمة البديلة فيؤديها الذين لم تنطبق عليهم شروط الالتحاق بالخدمة‏‎ ‎الوطنية ‏‏"حيث يؤدي بها المجند الأعمال الإدارية أو المدنية أو الفنية التي‎ ‎تتناسب مع ‏إمكانياته وتكون مدتها مساوية لمدة الخدمة الوطنية ويمكن إعفائه‎ ‎منها كليا في ‏حال عدم ثبوت لياقته الطبية ولا تشمل الخدمة البديلة أي‎ ‎تدريبات عسكرية أو ‏المبيت في المعسكر أو استخدام الأسلحة"‏‎.‎

وتؤجل "الخدمة الوطنية" للطلاب إن كان داخل الإمارات أو خارجها لحين ‏حصولهم على المؤهل الذي أجلت الخدمة من أجله.‏
ومن جانب آخر ذكر "القانون الاتحادي" الجديد شروطا للإعفاء نهائيا من الخدمة ‏تتضمن من "يثبت‎ ‎عدم لياقته طبيا بصفة دائمة بقرار من اللجنة الطبية أو الابن ‏الوحيد لأبيه‎ ‎أو لأمه أو كليهما"‏‎.‎
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم