تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العلاقات الهندية الصينية

نحو شراكة استراتيجية حول التنمية بين الصين والهند

الصورة من رويترز

وعدت الحكومة الهندية بانتهاج سياسة خارجية نشطة للبلاد تتزامن مع لقاءات عدة مع مسؤولين صينيين.

إعلان

 على الرغم من أهمية المبادلات الاقتصادية بين الهند والصين، إلا أن علاقاتهما لا تزال مطبوعة بالريبة وموروثة من أيام الحرب القصيرة التي جرت بين البلدين بشأن حدودهما المشتركة عام 1962.

وبشأن السياسة الخارجية الهندية، قال رئيس الحكومة الهندي نارندرا مودي أن حكومته الجديدة تريد إقامة علاقات سلمية وودية مع نظيراتها لكنها لن تتجنب المواجهة عند الضرورة.

وتأخذ الحكومة الجديدة على سابقتها عدم إيلاء مسألة التقارب مع الصين الأهمية التي تستحقها. وفي هذا الإطار، يأتي اجتماع وزير الخارجية الصيني برئيس الحكومة ووزيرة الخارجية الهنديين في أول لقاء منذ تولى مودي مهامه. ويتزامن ذلك مع الدعوة التي وجهها مودي للرئيس الصيني لزيارة الهند هذا العام.

ورحبت الصين من جهتها بتصريحات الحكومة الهندية بشأن التقارب بين البلدين وأعربت عن استعدادها لإرساء شراكة مكثفة حول التنمية.

الملاحظ أن الصين الشعبية هي أول شريك تجاري للهند، فقيمة المبادلات الثنائية تبلغ 70 مليار دولار. إلا أن عجز الهند التجاري مع الصين يبلغ 40 مليار دولار، مقارنة بمليار واحد بين عامي 2001 و2002. ويأمل البلدان في أن تصل المبادلات التجارية بينهما إلى 100 مليار دولار في 2015.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.