مصر

السيسي يزور المرأة التي تعرضت للتحرش ويعتذر لها

الصورة من ويكيبيديا

ليس من المستغرب أن نرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في إحدى المستشفيات العسكرية في مصر، واقفا بجانب سرير المرأة التي تعرضت للتحرش في ميدان التحرير، مقدماً لها باقة من الورد، مصغياً إلى قصتها، معزياً إياها وطالباً منها المعذرة عن الأذى الذي لحق بها وبعائلتها.

إعلان
إن تمحّصنا جيداً في حياة عبد الفتاح السيسي، هذا المواطن المصري الذي ولد في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 1954، نرى أنه منذ التحاقه بالمدرسة العسكرية حتى وصوله إلى سدة الرئاسة، كان دائماً قدوة لأمثاله في أداء واجبه العسكري والوطني، مما سمح له بالترقي والحصول على العديد من الأوسمة والميداليات مثل ميدالية الخدمة الطويلة، والقدوة الحسنة ونوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى عام 2012.
 
من أقوال السيسي عبارات توجّه بها مباشرة إلى الشعب المصري كما في احتفالات الجيش بالذكرى الأربعين لحرب أكتوبر، مثل عبارة " مَن يمسّ المصريين بسوء لن نتركه على وجه الأرض" وعبارة " أنتم نور عيوننا، ونفضل أن نموت أولاً قبل أن تتألموا"، وعبارة " عندما يقول المصريون شيئاً سننفذه، وأنا لن أدير ظهري لمصر أبداً" التي قالها قبل ترشحه للرئاسة في يناير 2014.  
 

تشهد مواقف السيسي السياسية والعسكرية أيضاً على أنه كان يستشير الشعب المصري أولاً قبل إقدامه على أي خطوة، مثلما فعل في الثالث من يوليو 2013 عند إعلانه عن خارطة المستقبل تلبية لمطالب ملايين المصريين، وعندما وجّه رسالة للشعب المصري في 14 يوليو 2013 مطالباً فيها الرئيس السابق محمد مرسي الدعوة لاستفتاء يحقق مطالب الشعب.

السيسي يزور ضحية تحرش

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم