تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس الإيدز - صحة

الإيدز يتراجع في العالم ويتزايد في الشرق الأوسط والمغرب العربي

الصورة من رويترز

قال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المهتم بفيروس الايدز أنه رغم التقدم في معظم أنحاء العالم لمواجهة الفيروس، إلا أن هناك دلائل مقلقة على أن الإيدز في تزايد متسارع في الشرق الأوسط وفي منطقة المغرب العربي.

إعلان
المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص المناعة المكتسبة أكد أن التقارير تشير أن الإصابة بالايدز في العالم تعرف تراجعا ملحوظا بنسبة 35 بالمائة إلا أنها في العالم العربي تعرف تقدما مخيفا خاصة في منطقة الشرق الأوسط وفي دول المغرب العربي حيث تعرف منظمة الأمم المتحدة صعوبات لمكافحة الفيروس.

الإصابة في المناطق العربية تبقى محصورة لدى الأشخاص المعرضين للخطر مثل مدمني المخدرات ، بائعات الهوى ، و المثليين جنسيا وأيضا المهاجرين القادمين من دول فقيرة وقد تم إحصاء نحو22 ألف مصاب جديد زيادة عن العام 2013 غير أن المخيف هو أن هذا الرقم قفز خلال سنوات محدودة من 10 ألاف مصاب بالإيدز إلى نحو 245 ألف مصاب.

في مواجهة هذا الوصول إلى العلاج يبقى محدودا في الدول العربية مقارنة بالدول الإفريقية وهذا يرجع حسب المسؤولين الأمميين إلى حالة الإقصاء والتمييز من طرف المجتمع التي يتعرض لها المصابون بالايدز.

في التقرير الأممي هناك بعض الإشارات الايجابيات مثل اعتماد الجامعة العربية مؤخرا لإستراتيجية لمكافحة الايدز هدفها خفض معدل الإصابات الجديدة وخفض الوفيات لدى المتعايشين مع الفيروس إلى 50 بالمائة بحلول العام 2020.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن