كأس العالم بالبرازيل 2014

منتخب سويسرا: أول منتخب متعدد الجنسيات

الصورة من رويترز

بعد المباراة التي جمعت منتخب فرنسا بنظيره السويسري في نطاق الجولة الثانية من مباريات كأس العالم في المجموعة الخامسة والتي انتهت بفوز المنتخب الفرنسي بنتيجة عريضة 5-2، لفت انتباه المتابعين تواجد جنسيات مختلفة في صفوف المنتخب السويسري، كما أثار نوعا الاستغراب خاصة أن السويسريين صوتوا أخيرا، خلال استفتاء شعبي، ضد دخول الأجانب إلى بلدهم. فكيف يمكن تفسير هذا التناقض ؟

إعلان
 
يبلغ عدد سكان سويسرا حوالي 8 ملايين نسمة. ويقدر خبراء الديموغرافيا أو علم السكان أن 35 بالمائة من إجمالي سكان هذا البلد هم من الأجانب، أو لا يملكون جذورا سويسرية على النمط المتعارف عليه لدى الخبراء. وهذا يفسر جزئيا تواجد عدد هام من اللاعبين السويسريين في صفوف المنتخب السويسري حسب المختصين.
 
في التشكيلة الرسمية التي نافست منتخب فرنسا نجد ثمانية لاعبين من أصول أجنبية هم : حارس المرمى بوناغليو من إيطاليا، والمدافع دجورو من ساحل العاج، و الظهير الأيسر رودريغاز من الشيلي ، ولاعبو خط الوسط بهرامي من كوسفو، وخاكا من ألبانيا، و غويلان اينلر من تركيا، و شاكيري من كوسوفو، وأخيرا قلب الهجوم درميك من كرواتيا.
 
 
ومن بين هؤلاء اللاعبين يحتل شيردان شاكيري، المولود من أبوين من كوسوفو هاجرا إلى سويسرا، قائمة اللاعبين الأكثر شعبية في سويسرا . وقد خاض مباريات في مختلف الفئات العمرية السويسرية قبل أن يلعب مع الفريق الأول اعتبارا من 2010 حيث خاض 33 مباراة وسجل 9 أهداف.
         
ويدافع شاكيري عن ألوان بايرن ميونيخ الذي أحرز في صفوفه الثنائية هذا الموسم  وثلاثية تاريخية الموسم الماضي، وذلك بعد انتقاله إلى الفريق البافاري قبل موسمين بعد أن تألق في صفوف بازل السويسري. وكذلك حال غرانيت خاكا المولود في كوسوفو والذي يلعب في بوروسيا مونشنغلادباخ.         
 
وكان أول لاعب سويسري بلقاني انضم إلى منتخب سويسرا هو ميلايم راما عام 2003. وقد جاء إلى سويسرا عام 1993 وكان يبلغ 17 عاما وقتها. وفتح الطريق أمام كوسوفي آخر هو فالون بهرامي الذي انضم إلى صفوف المنتخب الوطني عام 2005 ويبلغ حاليا الخامسة والعشرين من عمره.
         
يذكر أن الجالية الكوسوفارية تقدر ب170 ألف شخص. ويلعب بهرامي في الفريق إلى جانب بليريم دزيمايلي المولود من أب الباني وأم مقدونية، كما أن نجم الفريق الحالي أدمير محمدي مولود من ثنائي مقدوني ألباني أيضا، ويلعب في صفوف فرايبورغ الالماني.
 
                        
كما يضم المنتخب السويسري لاعبين من أصول شيلية-إسبانية أمثال ريكاردو رودريغيز، وأصول صربية-إسبانية أمثال المدافع فيليب سنديروس. كما أن القائد الحالي للمنتخب السويسري غويلان اينلر له جذور تركية.
         
وأشاد وزير الرياضة اويلي مورير بمساهمة هؤلاء اللاعبين من أصول غير سويسرية وقال في هذا الصدد "نصف عدد لاعبي منتخب سويسرا يأتون من جاليات مختلفة، لكنهم جميعا يدافعون عن سويسرا بكل فخر".
         
ويؤكد الاتحاد السويسري بأن ظاهرة تواجد جنسيات عدة في صفوف المنتخب الوطني تعود بالدرجة الأولى إلى برنامج المواهب الذي وضعه الاتحاد عام 1994 وليس لأي عامل آخر.
 
وقال ايف دوبونير مدرب الفئات العمرية في سويسرا : "هؤلاء لاعبون سويسريون يدافعون عن ألوان المنتخب الوطني، لقد بنينا إستراتجيتنا على الاهتمام بالقاعدة واكتشاف المواهب بغض النظر عن الجنسية".
         
وأضاف "شاركنا في كأس العالم 2006، وكأس العالم 2010، والآن كأس العالم 2014 في البرازيل، بالنسبة إلى بلد صغير بحجم سويسرا، فإننا حققنا نتيجة مذهلة".
 
وسيقابل المنتخب السويسري يوم الأربعاء 25 حزيران / يونيو المقبل مع نظيره منتخب هندوراس للتأهل إلى الدور الثاني من المونديال. ويعتقد الملاحظون أن حظوظ المنتخب السويسري وافرة للوصول إلى الدور ثمن النهائي.
 
 
 
 
  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية