رياضة

مونديال البرازيل: هل الصيام واجب على المنتخب الجزائري؟

الصورة من رويترز

تناقلت الصحف الجزائرية اليوم أصداء الجدل الدائر في أوساط المنتخب الجزائري لكرة القدم وبعض رجال الدين الجزائريين حول لزوم صيام اللاعبين الجزائريين في حال تأهل المنتخب إلى الدور الثاني لمونديال 2014 والذي يترافق مع شهر رمضان.

إعلان
أقل ما يحتاج إليه منتخب الجزائر،المنتخب العربي الوحيد الذي يخوض مباريات كاس العالم في البرازيل لكرة القدم، هو صدور فتاوى متضاربة بعضها يجيز للاعبيه الإفطار والبعض الأخر يلزمهم بذلك ويأتي هذا الجدل عشية مباراة حاسمة يخوضها المنتخب ضد روسيا غدا .

ويحتاج الجزائريون لنقطة واحدة في حال التعادل مع روسيا لكي يبلغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته الأربع في نهائيات كأس العالم.

وخرجت الفتاوى عن إطارها الديني البحت لتتحول إلى جدل حول اثأر الصوم على اللياقة البدنية للرياضيين وقدرتهم على تحول الجوع والعطش لخوض مباريات على هذا المستوى .

وانقسمت الفتاوى في الجزائر بين المتساهل في إعفاء اللاعبين من الصيام والمتشدد في مطالبتهم بالصوم "على اعتبار أن اليوم قصير في البرازيل" ويمكن تحمل

مشقة عدم الأكل أو الشرب التزاما بما تنص عليه الشريعة الإسلامية."

ويرى الشيخ محمد مكركب، عضو جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وهي جمعية غير حكومية انه "لا يجوز للاعبين الإفطار في نهار رمضان من أجل اللعب"،

فيما اصدر الشيخ محمد الشريف قاهر، رئيس لجنة الإفتاء في المجلس الإسلامي الأعلى، وهو هيئة رسمية، فتوى أجاز فيها للاعبين الإفطار،على اعتبار أنهم مسافرون، والإسلام يبيح للمسافر عدم صيام رمضان، وتأجيل ذلك إلى حين عودته إلى بلاده.

أما رئيس نقابة الأئمة الشيخ جلول حجيمي فرأى أن "بإمكان اللاعبين الصيام لأن البرازيل في فصل الشتاء وبالتالي فان النهار قصير والحرارة منخفضة في هذا الفصل ".

لكن بالنسبة للشيخ حجيمي "لا مانع من إفطار اللاعبين في حالة المضرة". وكشف الدكتور الجزائري ياسين زرفيني، عضو اللجنة الطبية للاتحاد الدولي لكرة

القدم، لصحيفة الشروق الرياضي أن "الدراسات العلمية الميدانية التي اشرف عليها تحت رعاية الفيفا أثبتت أن الصيام لا يضر بتاتا بصحة اللاعبين ولا يؤثر على لياقتهم البدنية، ولكنه على العكس قد يكون محفزا إيجابيا عند بعض اللاعبين".

على غرار بعض اللاعبين المسيحيين الذين يرسمون إشارة الصليب، اظهر لاعبون في المنتخب الجزائري تدينهم من خلال السجود بعد تسجيل الأهداف كما كان الحال لنجم المنتخب سفيان فيغولي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن