تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نيجيريا - بوكو حرام

بوكو حرام تخطف وتسعى للتفاوض

رويترز

قتل 30 شخصا على الأقل واختطفت أكثر من 60 امرأة وفتاة خلال سلسلة هجمات شنتها جماعة بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا، بعد شهرين على خطف الجماعة ذاتها ل`200 تلميذة لا يزال مصيرهن مجهولا.

إعلان
 
عملية الاختطاف الأولى  فقدت وهجها الإعلامي  فهل يمكن أن تكون العملية  الثانية  محاولة من جانب بوكو حرام من اجل استئناف المفاوضات؟
 
تمارس  مجموعة بوكو حرام  الترهيب ضد الأهالي  في قرية كومابزا في مقاطعة دامبوا في ولاية بورنو، إرهاب  اجبر الأهالي على مغادرة ديارهم والرحيل إلى الدول المجاورة خوفا  على حياتهم  وحياة  أولادهم.  فالمجموعة التي كانت  خطفت منذ شهرين  أكثر من مائتي تلميذة  في وضح النهار خلال  عملية أثارت ردود فعل  دولية شاجبة، عادت ونفذت عملية جديدة استغرقت أربعة أيام  قتل خلالها  أكثر من ثلاثين شخصا،  وأسرت  أكثر من ستين  امرأة و فتاة .
 
 تكتيك الاختطاف وجدت فيه جماعة بوكو حرام فرصة  لإعادة طرح إمكانية حصول تبادل بين مقاتلين إسلاميين والفتيات. إلا أن جهود الحكومة النيجيرية لحل قضية الرهائن بدا  يتراجع.
 
عمدت حركة بوكو حرام التي أسفر تمردها عن مقتل الآلاف في نيجيريا منذ 2009, إلى عمليات الخطف قبل وقت طويل من عملية الاختطاف  الشهيرة  منتصف نيسان-ابريل, وبعدها ، وذلك في محاولة لاستئناف المفاوضات مع الحكومة للإفراج عن  عناصرها .

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.